Loading...

أزمة الفكر السياسي العربي تطرف في التفكير وردود فعل عاطفية

كتب : الأحد 31-08-2014 20:06
محمد البنا

أزمة الفكر السياسي العربي تطرف في التفكير وردود فعل عاطفية

د. محمد البنا

التعامل الغربي الصهيوني مع قضايا المنطقة العربية لا ياتي جزافا, بل هو نتاج دراسة عميقة وقراءة متأنية لتاريخنا وعاداتنا وثقافتنا وتصرفاتنا في الحياة خصوصا في ردات فعلنا السريعة والعصبية غير المتعقلة, فتلاعبوا بنا وجعلونا نظلم بعضنا ونقسوا على بعضنا حتى ليخيل للمرء انه لم يعد لدينا ضمير ولا مبادئ ولا يردعنا دين ولا عرف ولا اخلاق. ولتوضيح ذلك فلناخذ مثال تشبيهي بسيط ولنقارنه مع تجاربنا الشخصية:
يقوم البعض من فاعلي الخير بنقل الاخبار بعد فبركتها ليزرع الفتن ويبث السموم والشقاقات والنزاعات بين الاصدقاء والزملاء, فاذا رصد خطا غير مقصود من احد الاشخاص او هفوة غمرته الفرحة وسارع الى استغلاله ابشع استغلال وإجراء التعديلات اللازمة عليه وتحويله الى عمل مقصود ومتعمد ونقله الى الشخص المستهدف مع بعض النصائح والمقترحات بعدم السكوت ورد الصاع صاعين. فلو كنت انت الشخص المستهدف, فماذا ستكون ردت فعلك؟
في الغالب يقوم الشخص المستهدف بالهجوم بشكل متخفي او عبر طرف ثالث لينام قرير العين بانه اخذ حقه دون ان يشعر به احد الا صاحبه فاعل الخير, غير ان هذا لا يشفي غليل فاعل الخير الذي يعود الى الطرف الاول ويبلغه بتفاصيل العمل الانتقامي وفاعله مضيفا اليه اشخاصا اخرين على خلاف مع الطرف الاول ولا علاقة لهم بالامر على الاطلاق.
اووووه, شكلها كبرت وهذا يريح فاعل الخير لان الطرف الاول يشعر بانه يهاجم بقسوة دون سبب وبالتاكيد سيقوم بالرد وهناك اطراف اخرى سوف تتضرر وتدخل المعركة وتتطور الامور الى مستويات لا يعلمها الا الله, وهذا يجعل فاعل الخير يشعر بالارتياح والنشوة لان الامر لن يتوقف ولا يستطيع احدا التراجع او الاعتذار اذا اكتشف خطاه. فكيف يمكن حل هذه المعضلة؟
في اعتقادي فان الحل في هذه المرحلة صعب جدا ولا يمكن ان يتم بسهولة وقد يكون منعدما تماما اذا كانت هناك جروح غير قابلة للاندمال ولا يمكن علاجها, في حين ان الحل كان في متناول اليد منذ البداية وهو:
1- ان لا نستمع الى فاعلي الخير من ناقلي الاخبار والمعلومات, لانهم كما ينقلون عن غيرنا لنا فانهم بالتاكيد سينقلون عنا الى الغير.
2- عند حصولنا على اخبارية بان احدا قد اساء لنا او حرض ضدنا او غير ذلك, فعلينا مباشرة مواجهة الشخص المعني امام شهود وبحضور فاعل الخير ومصارحته بما وصلنا.
3- اذا اتضح من المواجهة بان احد الاطراف قد ارتكب خطا بشكل متعمد او عن غير قصد, فعلى المخطئ مباشرة وبشكل شخصي بتوضيح الامر وتقديم الاعتذار وتصحيح الخطا.
بهذه الطريقة تنتهي المشكلة قبل ان تبدأ وينفضح فاعل الخير وتستمر المحبة وتتطور الصداقات وتتعزز, لكن هذا لا يحصل عند العرب كما سنرى في الفقرات التالية:
في الجنوب يتم لاغراض سياسية تعبئة الجيل الشاب بمعلومات مغلوطة عن تاريخنا القريب والبعيد, على اساسها ترتكب اخطاء فاذحة يتحمل تبعاتها جيل نقي مغرر به.
في التوافق الوطني يتم دس السموم بين فرقاء التوافق ويقدم الضحايا الابرياء لتحقيق مصالح شخصية وانانية مقابل التفريط بمصالح الشعب والوطن على خلافات لا قيمة لها.
في فلسطين يسعى البعض الى المتاجرة بتضحيات الشعب الفلسطيني واضاعة انتصار غزة والقضية الفلسطينية مقابل خلاف مفتعل بين فتح وحماس.
في مصر يتم تدمير الدولة والشعب مقابل خلاف حزب الاخوان وحزب العسكر.
في العراق يتم التخطيط لتقسيم البلاد والعباد على اساس طائفي مقابل خلاف السنة مع الشيعة.
تخيلوا لو التقى الشيعة والسنة أي ضربة ستتلقاها المخططات الصهيونية في المنطقة العربية, لكنهم لن يفعلوا.
تخيلوا لو تصالحت فتح مع حماس أي مقاومة ستواجه العدو الصهيوني, لكن ذلك بعيد المنال على المدى القريب.
تخيلوا لو تصالح العسكر مع الاخوان أي مصر ستعود الى العرب واي مجد سيعود لنا, لكن ذلك لن يحصل للاسف.
فهل يستطيع ابناء الحكمة اليمانية ان يكونوا نموذجا وقدوة في إعادة اللحمة الى الشعب والوطن دون إقصاء او انانية او مصالح شخصية او حزبية؟

 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.