Loading...

اخبار

أكد أن الحرب في عمران سياسية بطبيعة مسلحة ،، اسكندر شاهر لقناة الساحات : الجرعة المرتقبة امتداد لجرعة الإرياني وإن لم يخرج الجياع في ثورة فجرعة مباركة إن شاء الله

كتب : الأحد 01-06-2014 20:30
اسكندر المنتدى

أكد أن الحرب في عمران سياسية بطبيعة مسلحة ،، اسكندر شاهر لقناة الساحات : الجرعة المرتقبة امتداد لجرعة الإرياني وإن لم يخرج الجياع في ثورة فجرعة مباركة إن شاء الله

الشوكة برس – (متابعة خاصة)

قال الكاتب الصحافي والمحلل السياسي الزميل اسكندر شاهر رئيس منتدى التنمية الإعلامي بصنعاء أنه من المهم عندما نتحدث عن الجرع ألا نتحدث عنها كحالة منقطعة عن الماضي وغير مستشرفة للمستقبل .

وأضاف اسكندر شاهر في حوار لبرنامج بين السطور في قناة الساحات الفضائية “الجرع لها تاريخ طويل يمتد لاكثر من عقد ونصف من الزمن يعود إلى عهد حكومة عبد الكريم الإرياني”

وتابع شاهر “اتذكر أن الناس خرجوا في مظاهرات عارمة وقتل وأصيب العشرات في مدن كثيرة ومنها العاصمة والإرياني كان عراب هذه الجرع على خلفية الاتفاق مع البنك الدولي في العام 95م بمايسمى مصفوفة إصلاحات وهي في الحقيقة رهن للبلد للخارج اقتصاديا والتالي تركيعها سياسيا وأمنيا وعسكريا”

منوهاً إلى أن “هذه الجرع امتداد لجرع سابقة وعندما تتحدث الحكومة عن انها الحل الوحيد إنما تتحدث من هذه الحيثية ، وما يميز هذه الجرعة شيئان أنها تأتي بعد ثورة أو لنقل نصف ثورة هذا الشي الاول ، والشيء الثاني أن منظومة الفساد مجتمعة في إطار الحكومة بعد أن كان المشترك يزايد على المؤتمر واليوم ينعكس الحال بصورة كاريكاتورية” .

وأكد شاهر في الحوار الذي استضاف أيضاً كل من محمد محمد المقالح وعلي البخيتي : “ان البرلمان غير شرعي والحديث عن هزيمته لاقيمة لها وثورة 11 فراير تهدف إلى اسقاط النظام والذي يتضمن حل مجلسي النواب والشورى وجاءت المبادرة الخليجية لتنقذ الجميع وكانت حكومة الوفاق جزء من حالة إنقاذية للبرلمان .. الحديث عن سحب الثقة يندرج في إطار رفع سقوف المفاوضات ومواقع التفاوض ، وهي مفارقة تعبر عن حالة التناقض التي تعيشها الاحزاب وهامش المناورة الذي اتيح لها في ظل غياب سلطة القانون وغياب رئيس قوي ووضع البلد تحت الوصاية ليس للخارج فقط بل لأمراء الحروب في الداخل”

وتحدث شاهر عن ثورة جياع وقال أن السؤال المهم هو أنه هل ستأتي هذه الثورة ام لا مؤكدا أنه إن لم يخرج الجياع فجرعة مباركة إنشاء الله

ودعا اسكندر شاهر إلى عدم التعويل على الخطاب الرسمي بقدر ما يعول على الفعل الثوري وإعادة الثورة لاعتبارها وألقها التي اجهض نصفها كما ناشد القوى التقليدية للتنازل وتقديم التضحيات قبل أن تخسر كل ما كسبته خلال الخمسين سنة الماضية .

وبخصوص الحرب في عمران اكد الزميل اسكندر شاهر أنه “صراع سياسي يأخذ طبيعة مسلحة ، وأن هناك تجنب رسمي للتعاطي مع هذه الأحداث كما لو كانت تحدث في واق الواق وهي حروب غير منهجية كما أن السلطة لا تريد تبني الحرب على مكون من مكونات الحوار لأن الحوثيين جزء منه” .

واعتبر شاهر أن 21 فبراير 2014 كان خطا فاصلا بالنسبة للرئيس هادي وكان بوسعه القيام بالشيء الكثير قبل هذا التاريخ ولكنه لا يستطيع فعل كل شيء بعد هذا التاريخ والأخوان المسلمين شجعوه على دخول هذه المعمعة لابتزازه بغطاء خارجي ودون غطاء شعبي .

للاطلاع على الحوار كاملا اضغط على رابط يوتيوب

https://www.youtube.com/watch?v=AYaU96YmSTw#t=2576

التعليقات

  • 1

    بواسطة : بدر الثائر

    19 يونيو,2014 : 2:52 م

    رائععععععععععععععععع

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.