Loading...

أمراء” الأتناك” يواصلون انتهاكاتهم ضد النساء الناشطات

كتب : أروى عبده عثمان الأربعاء 26-03-2014 17:33

أروى عثمان
“ايوة بكيت وتمزقت واقتهرت وتوشك أن تجف انهار قلبي احتراقا ليس فقط لقضايا شرف العرض وإنما لقضايا شرف وطن ينتهكه الشرفاء العاجزون قبل المستبدون الطغاة كانوا حكام دول عاجزة أو حكام عاجزون لدولة الفوضى !!” – رحمة حجيرة
**
كل يوم تكشر “أتناك” الربيع الثوري وغيرهم من “أتناك” الثورة المضادة عن أنيابها الحادة القاطعة للانقضاض على النساء ، خصوصاً الناشطات منهن اللواتي يرفضن الظلم وإلحاق النساء بالحشد القطيعي أبو “سُبلة” ، لذا وجب لمن تخالف أوامر “الأتناك ” أن تلاقي ماتلاقيه مدنيات اليمن .
لقد زاد توحش “الأتناك ” منذ 2011 – وهذا لا يعني أنه خلال60عاماً كانت عيشة النساء وردية – مطلقاً ..
لم يكن التثوير للتغيير وإسقاط النظام الهدف الأوحد في ذهنية “حُمادي معه ثورة ” ، بل وأن يجرف معه النساء الناشطات لإسقاطهن واحدة تلو الأخرى ، ولذا لم تفرق الجماعات الثورية بين الزحف نحو القصر الجمهوري وغرفة نوم صالح ، وبين “زنة ومقرمة” وحركة وتفكير سلمى ، وفاطمة وو . لم تفرق بين مشروع شهيد ، ومشروع منظمة مدنية تنشد السلم الأهلي والحرية ..لقد دمجوا بين: ” الشعب يريد إسقاط النظام ،وإسقاط نساء اليمن الناشطات المدنيات !!
انهم يقومون وبمنهجية بنقل مسيرات “يا للي عادك في الخيمة ” و مجازر كنتاكي ، وبنك الدم وو..الخ فضلاً عن صناعتهم للمتاريس المختلفة ، على رؤوس النساء ، ليحولون أجسادهن وملبسهن وعقولهن الناقدة الرافضة للقطيع إلى معارك متوازية مع معارك “حماة الثورة” ، لقصف عقولهن وأعمارهن والنيل من كرامتهن ، وحياتهن الخاصة ، وشرفهن في مجتمع مازال يعد شرف النساء ” مثل عود الكبريت” .. ليواصلوا معاركهم بما ابتدءوه في مناهج التعليم والمساجد ، والتجمعات من تكريس صورة المرأة : القارورة ، والعورة ، و”لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة ” ومساواة المرأة بالكلب والحمار والشيطان ..الخ.
**
الضحية الأولى لمسيرة “الأتناك ” المقدسة كانت الزميلة العزيزة رحمة حجيرة التي تعرضت على يد الزعيم و”أتناكه” الفارغة والطائشة ، للإنتهاك المسعور عليها وعائلتها من صحيفة البلاد في عددها الصفر في تاريخ 24 مايو 2005م
لقد كانت رحمة ضحية عهد الزعيم ، ونالها مثلما نال زميلاتها الناشطات من “أتناك الستين “، فلا فرق يارحمة بين، “الأتناك ” ، قعقعتها واحدة على الوطن المواطن خصوصاً مواطناته .
واصلت “الأتناك ” مسيرتها بلغة الثورة مسيرة القصف بنفس الأدوات القذرة .. فخيالهم المريض والمهووس باللحم ، والنظرة ، والشعر (الجسد) قذف برحمة مرة أخرى إلى مرحلة كسر العظم لإسكاتها وإسكات برنامجها الناجح ” ساعة زمن” وذلك بنشر صورتها مع العلامة المحطوري وهو يضع يده على كتفها أثناء تكريمها مع توكل كرمان أمام الله والناس والإعلام !! ما يستفزك في هذه المعركة الإعلامية الرخيصة أن الصورة قديمة لكن حان الاشتغال الثوري عليها بمجانية ثأر- ثورية ..
التبرير الأسخف لبعض المدافعين : ” هي مثل بنته ، مثل عمته ،جدته .. وهي طاهرة ، شريفة ، إنه دفاع استسهالي لسنا نحن من نحكم طاهرة أو ليست طاهرة ، بل يكون الدفاع : لا يحق لأي إنسان أو أي جهة كانت أن تحجر على حرية المواطن والمواطنة .. فحق الرأي والتعبير مكفول للمواطنين رجالاً ونساءً.
كان الشغل السياسي المنفلت عقاله في اليمن المتضخم بالهويات المتقاتلة على المزيد من غنيمة السلطة والثروة ، والدين ، والاستقطاب الدموي ، وكانت النساء الناشطات هن من يدفعن الثمن نتيجة سعار الأحزاب والهيئات ذات المنزع الديني القبائلي الهوياتي ..
هذا السعار المتوحش المنفلت لم يستثن المرأة : مؤتمرية كانت أم إصلاحية ، أم اشتراكية ، أم حوثية أم مستقلة الكل في “قفة ” فقه “الأتناك “: “مره عزكم الله ” .
**
لم استغرب من الشخص الذي تبرع بنشر صورة رحمة مع الأستاذ المحطوري ، قيل انه فنان حماة الثورة وفائز بجائزة عن فيلمه عن المهمشين في الإمارات “الله يخزيه” .. هذا الفنان البرمائي لا يختلف عن قادته من “أتناك ” القفة الثورية أبو “تسعة” .
ضحية أخرى جرى تهشيمها ضمن أجندة الصراع المحموم هي : “أمل الباشا” فحتى اللحظة مازالت تدفع ثمن حريتها ، وألا تكون ضمن منظومة “بعااااااع” ، لقد اشتغلوا على جسدها ، ووجهها ، وشعرها ، وأظافرها وجلستها وقومتها وكل حركة حتى تثاؤبها ونعاسها .. فضلاً عن التخوين والتكفير ومن أنها : حوثية ، وصهيونية ، وعميلة ، و”مطلبة “بباب السفارات– أعتقد أنه عندما هدد أحد زعمائهم :”سنزحف إلى غرفة نوم صالح ” لم يقصدوا صالح بتاتاُ ، وإنما قصدوا بيت أمل الباشا .. “فنعثوا ” حياتها الخاصة بحقد ثأري منفلت ، وكانت كتائب الأتناك الثورية الفيسبوكية والإعلامية ، كل يوم تفترش صورة أمل وهي “مخزنة ” مع بعض الأصدقاء ” طلبة الله والثورة معاً” على أساس أن تلك الصورة ستصيب أمل بمقتل بفضحها على الملأ .. لم يعرفوا أن أمل خارجة عن منظومة ” شخطة الكبريت ” أبو شرف ، لم يستوعبوا أن من يكتب على جدران الحرية لا يخشى شيئاً ، وأن “مقيل” بيتها هو تجمع للمثقفين والسياسيين، وليس عملاً سرياً يحتاج إلى فضحه بالصور..إنها أمل الباشا حيث الخوف يخاف منها .. فلا تتعبوا أنفسكم ، أمل ، ورحمة وكل ناشطات الحرية عظمة بحلوق “الأتناك ” الطيارة لجهاد النكاح المقدسة ، وزواج الطفلات ، وملاحقة النساء من السافرات والمشرشفات .
**
حتى بنت نوبل لم تشفع لها نوبليتها ومسحها لجغرافية العالم شبراً شبرا ، لقد دخلت بطن” الأتناك ” ، وتم هرسها .. توكل كرمان النوبلية الثائرة جداً وعضو شورى الإصلاح الكهنوتي ، صانع ماكينة الفتاوى والصور للانقضاض على الناشطات الخارجات عن عباءة “بعاااع” المقدسة ، نعم ، كان لها نصيبها من هذا التقاتل بالنساء وبأجسادهن وملاحقة خصوصياتهن .. لقد جرى الثأر منها بنشر صورتها هي وزوجها وهو يحتضنها ، ثم وهي تسلم على الأجانب ، ثم فبركة صور لها في ساحة التغيير ..الخ ، ومؤخراً بكاريكاتير وهي ترقص .. الخ ، ولقد كانوا يثأرون من رحمة بتوكل والعكس .. أنه المطبخ الفضائحي المتوحش للمؤتمر والإصلاح .
اعرف انهم مهووسون بالرقص بدليل ترقيصهم للبلاد والعباد (50) سنة من رقص الثعابين إلى رقص “العرادن ” وبرع الأطلاء ، فلا فرق بين ” أتناك الستين “و”أتناك السبعين ” ، لا فرق بين” اليمن اليوم “، و”أخبار اليوم” كلهم “عيال تسعة ” !!.
**
وبنفس الأدوات دخلت بشرى المقطري في بطن “الأتناك ” الجائعة وبغل حقد التاريخ جرى الفتك بها ، بسيف “70″ مفتياً أو ما يطلق عليهم “علماء” لمقالة لها : “سنة أولى ثورة” ، وهاهم يواصلون القتل بمليشيات الإعلام بصورة تلبس جينزاً ، ففي عرفهم أن الجينز ضد الشرف والثورة ، والدين ..
لقد استغلت هذه “الأتناك ” الديمقراطية لتشتغل على النساء وجرهن إلى ملاعب التصفيات الثأرية بين تجار الحروب والدين والثورة والمشيخة ..الخ .
**
لماذا يريدون تنميط صورة النساء الناشطات أنهن متحللات أخلاقياً و”مذهبهن فسح” ، ومثلما يتفيدون البقعة وبئر النفط يجري تفيد النساء كغنيمة مجانية ، ليرتفع قيمتها عندما تكون ناشطة حرة ، غير منتمية لحزب ، وتناضل من أجل قيم الحرية ، وكوتة النساء 30% ، وضد ختان البنات ، والعنف والتمييز ، ومن أجل التعليم ، والمسرح والفنون ، وتقف بصف المواثيق الدولية لإنصاف النساء ومساواتهن ، ومع اتفاقية ” السيداو ” وتمكين المرأة ، ودستور مدني يساويها بالرجل تماماً ، ناشطات يجرمن زواج –اغتصاب الطفلات المشرعن ، ينادين بملء أفواههن بتحديد سن الزواج بما لا يقل عن( 18 )عاماً .. ناشطات يجرمن إقحام النساء والأطفال في الحروب ومعارك السلطة والثروة بتنويعاتها العرقية والطائفية والدينية .. لماذا ؟
في الأخير :
تحية لنساء بلادي في أعياد الربيع .. تحية إكبار لكل ناشطات اليمن العاملات في منظمات المجتمع المدني ..
**
ولا ،كيف تشوفووووووا؟
“الشارع”

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.