Loading...

اخبار

إثيوبيا تعلن استعدادها لاستقبال “صالح” حلًا لأزمة اليمن

كتب : الثلاثاء 20-10-2015 14:26
صالح

إثيوبيا تعلن استعدادها لاستقبال “صالح” حلًا لأزمة اليمن
الشوكة برس – إيلاف
أعلنت إثيوبيا عن استعدادها لاستقبال الرئيس اليمني المخلوع على عبد الله صالح إذا كان ذلك سيساعد في حل الأزمة اليمنية، فيما يبدأ رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي ماريام ديسالين زيارة إلى السعودية الأسبوع المقبل يبحث خلالها تداعيات أزمة اليمن وتأثيرها على دول الجوار، ومكافحة الإرهاب. عبد الرحمن بدوي: اعتبرت إثيوبيا أن قبول الأطراف اليمنية بالقرار للجلوس إلى المفاوضات برعاية مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، “خطوة هامة”، لافتة أنها تشجع هذا الحوار الذي من شأنه أن يسهم في حل الأزمة في اليمن”.

أوضح جيتاجو ردا المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإثيوبية وزير مكتب الاتصال الحكومي أن بلاده “تفتح ذراعيها لأي توافقات يوافق عليها اليمنيون لحل الأزمة، ونحن سنسعى بكل إمكانياتنا من خلال التعاون مع دول الخليج والمجتمع الدولي لإيجاد حل عاجل للأزمة اليمنية. وهمنا الأول والأخير هو استقرار اليمن”. وقال في تصريحات صحفية اليوم “نحن نتابع الوضع في اليمن باهتمام شديد، ونشعر بقلق من انتشار السلاح واتساع رقعة المليشيات التي تسعى لتحل محل الحكومة، وتنامي الجماعات الإرهابية مثل القاعدة، التي نفذت عمليات إرهابية مؤخراً في اليمن الذي أصبح عرضة لسماسرة السلاح، أمر يزيد المخاوف والقلق الشديد”.

وأضاف: أن “سياستنا ترتكز في رفض الانقلابات والاستيلاء على السلطة بالقوة، ونؤمن بتداول السلطة بالوسائل السلمية والحوار، وانطلاقاً من هذه المبادئ أكدنا دعمنا للحكومة الشرعية، ولا زلنا نؤمن بأن الأزمة اليمنية يجب أن تحل عبر الحوار”. ولم ينف المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإثيوبية أن إثيوبيا كانت تربطها علاقات جيدة بالرئيس المخلوع، علي عبد الله صالح، عندما كان على رأس الدولة في اليمن، لكنه أكد أن علاقة بلاده باليمن “ترتكز على علاقات الشعبين، ونحن نتعامل من منطلق هذه العلاقات مع خيارات الشعب اليمني، وإذا كان خروج صالح يحل المشكلة في اليمن فنحن نرحب بأي مساع تساعد اليمنيين في حل الأزمة التي تشهدها اليوم بلادهم”.
السعودية وتعزير السلم ويبدأ رئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي ماريام ديسالين، زيارة للسعودية، الأسبوع المقبل، في أول زيارة خارجية له بعد إعادة انتخابه لهذا المنصب في الـ5 من الشهر الجاري، يبحث خلالها تداعيات أزمة اليمن وتأثيرها على دول الجوار، ومكافحة الإرهاب الذي أصبح يُشكل هاجساً مشتركاً بين دول المنطقة، في ظل وجود جماعات إرهابية يتطلب مواجهتها تعاوناً أمنياً بين هذه الدول، مثل القاعدة التي توجد بشكل قوي في كل من اليمن والصومال”. و أكد المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإثيوبية، على استراتيجية العلاقات بين بلاده والسعودية، مشيداً في الوقت ذاته بهذه العلاقات التي قال إن لها دوراً بارزاً في “تعزيز السلم الإقليمي والدولي”.
وكان إسماعيل ولد الشيخ أحمد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن قد أكد على أنه تمكن من إقناع كل الأطراف بالمشاركة في جولة جديدة من المحادثات في جنيف في نهاية الشهر الجاري. داعيًا إلى مزيد من المرونة مشيرًا إلى أن الفرص بعد الآن قد لا تكون مواتية”.
وأكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في رسالة إلى بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة أنه لا يريد مطلقا سلاماً هشاً أو سلاماً يعمل على تلغيم المستقبل والتأسيس لحرب أهلية دائمة وإنما يبحث عن سلام دائم وآمن وعميق يؤسس لمرحلة جديدة من البناء والنماء، مبينا أن هذا لن يتأتى إلا بالتنفيذ الفعلي والجاد والمسئول لبنود قرار مجلس الأمن الدولي دون تلكؤ أو مماطلة، بهدف تسوية الأرضية الصلبة لاستئناف مسار العملية السياسية واستحقاقاتها المختلفة

التعليقات

التعليقات مغلقة.