Loading...

اخبار

احتشاد كبير في شارع المطار استمرارا للاحتجاجات الشعبية التي تقودها “أنصار الله” ضد الحكومة اليمنية واحتشاد مضاد باسم “اصطفاف من أجل اليمن”

كتب : الجمعة 05-09-2014 16:32
احتجاجات اليمن ضد الحكومة

احتشاد كبير في شارع المطار استمرارا للاحتجاجات الشعبية التي تقودها “أنصار الله” ضد الحكومة اليمنية واحتشاد مضاد باسم “اصطفاف من أجل اليمن”

الشوكة برس – صنعاء (متابعة خاصة)
احتشد عشرات الآلاف من اليمنيين المطالبين بإقالة حكومة الوفاق وتشكيل حكومة كفاءات والغاء (الجرعة السعرية) وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الى شارع المطار شمال العاصمة اليمنية صنعاء , حيث ادى المحتشدون صلاة الجمعة وخطبتيها .
خطيب الجمعة في شارع المطار معاذ الجنيد من محافظة تعز دعا الى استمرار الثورة حتى تحقيق المطالب الشعبية الثلاثة واقتلاع قوى الفساد من البلد .

من جانبه اعلن عضو المجلس السياسي لأنصار الله الحوثيين الدكتور طه المتوكل الشروع في تعليق الشارات الصفراء كانذار للسلطة يومي الاحد والاثنين واطلاقا للخطوات الاكثر ازعاجا والتي ترك امر توضيحها للجان التنظيمية .

وشهدت ساحة جمعة المطار وهي الجمعة الثالثة منذ بدء الاحتجاجات الشعبية التي تقودها جماعة ( أنصار الله ) شهدت تحليقا مكثفا لطائرة مروحية على متنها طاقم تصوير ظل يطوف الساحة ذهابا وايابا ماعده بعض الحضور استفزازا من قبل السلطة .

وفي المقابل حشد حزب الاصلاح المناوئ للحوثيين جماهيره في شارع الستين تحت لافتة “اصطفاف أجل اليمن” في تحرك مناهض للتحركات الشعبية المناهضة للجرعة والحكومة والتي يتصدرها انصار الله “الحوثيين” الذين رفضوا مبادرة رئاسية أطلقت يوم الثلاثاء برئاسة الجمهورية واعتبروها التفافا على مطالب الشعب.
وفي جمعة “اصطفاف من أجل اليمن” التي خطب فيها الشيخ الدكتور محمد موسى العامري رئيس حزب الرشاد السلفي دعا الشيخ الى رص الصفوف من اجل انفاذ المرحلة والحفاظ على ما اسماه بالثوابت الوطنية.

ودعا الشيخ العامري جميع “الوطنيين الشرفاء” الى الوقوف خلف القيادة لسياسية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي الذي قال انه يعمل لاجل تماسك الوطن والحفاظ على منجزاته.

وفي الخطبة الثانية ابتهل الشيخ الى الله ان يمن على اليمن بالاستقرار والامن وان يوفق قيادته الى مافيه خير البلاد والعباد راجيا من الجميع التعاون لما فيه خير الكل.
ومن المتوقع أن تستمر عملية الحشد والحشد المضاد في ظل انسداد آفاق الحل السياسي وثمة من يعبر عن مخاوف من اندلاع مواجهات مسلحة خاصة في ظل حملات إعلامية تدق طبول الحرب وتعزز ثقافة الكراهية .

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.