Loading...

اخبار

البرلمان يفشل في التوافق على سحب الثقة من الحكومة وينقل الكرة إلى ملعب الرئيس هادي

كتب : الأحد 01-06-2014 18:25
البرلمان اليمني

البرلمان يفشل في التوافق على سحب الثقة من الحكومة وينقل الكرة إلى ملعب الرئيس هادي

الشوكة برس – صنعاء

فشل مجلس النواب في الخروج بقرار توافقي لسحب الثقة من الحكومة بعد اسبوعين من النقاشات والمدوالات انتهت برفع مذكرة موقعة من كافة رؤساء الكتل البرلمانية الى الرئيس هادي بطلب تغيير الحكومة.

وجاء طلب النواب المرفوع للرئيس هادي بتغيير الحكومة بعد تعذر حدوث التوافق بين الكتل البرلمانية على قرار سحب الثقة، إذ أعلنت كتل أحزاب اللقاء المشترك رفضها التوقيع على عريضة سحب الثقة، فيما وقع اكثر من مائة نائب من كتلة المؤتمر الشعبي العام والمستقلين على العريضة، وهو العدد المطلوب لتقديم طلب سحب الثقة وفقا للمادة 159 من لائحة مجلس النواب والمحدد بثلث الأعضاء.

ووقف نواب المؤتمر وعدد من المستقلين الموقعين على سحب الثقة عاجزين عن إنفاذ مطلبهم نظرا لانعدام التوافق الذي أصبحت قرارات المجلس مرهونة به وفقا للمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية التي أبطلت حق البرلمان في اتخاذ قراراته وفقا لنظام الأغلبية، ورفع الموضوعات الخلافية الى رئيس الجمهورية للبت فيها.

ونصت المادة 8 من المبادرة الخليجية على أن “يكون اتخاذ القرارات في مجلس النواب خلال المرحلتين الأولى والثانية بالتوافق وفي حال تعذر التوصل إلى توافق حول أي موضوع يقوم رئيس مجلس النواب برفع الأمر إلى نائب الرئيس في المرحلة الأولى وإلى الرئيس في المرحلة الثانية الذي يفصل في الأمر ويكون ما يقرره ملزماً للطرفين”

وشهدت جلسة اليوم جدلا كبيرا بين الكتل المؤيدة لسحب الثقة المتمثلة بالمؤتمر وعدد من المستقلين وبين كتل المشترك الرافضة للقرار، ما أدى الى رفع الجلسة مدة 15 دقيقة اجتمعت خلالها هيئة الرئاسة مع رؤساء الكتل في مكتب رئيس المجلس يحيى الراعي وخرج الجميع بمذكرة توافقية يطلبون فيها رئيس الجمهورية بتغيير الحكومة نظرا للعجز الوارد في أدائها العام لا سيما انعدام المشتقات النفطية وعدم حماية انبوب النفط وابراج الكهرباء واستمرار الانفلات الأمني وتدهور الحياة المعيشية للمواطنين، حسب نص المذكرة.

وكان النواب قد استجوبوا الاسبوع قبل الماضي حكومة الوفاق بحضور رئيسها محمد سالم باسندوة وكافة أعضائها في ثلاث جلسات انتهت بقرار اجتماع لجنة برلمانية حكومية لوضع رؤية عملية لمعالجات أزمة المتشقات النفطية والكهرباء الأمن يوم السبت الماضي لكن الحكومة تخلفت عن حضور الاجتماع ما أسفر عن عن الغاء الاجتماع واستمرار النواب في منافشة موضوع سحب الثقة.

ويعاني مجلس النواب من أزمة شرعية بسبب التمديد له عبر صفقات سياسية وحزبية قبل وبعد ثورة 11 فبراير 2011م مما جعله أطول برلمان في العالم .

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.