Loading...

اخبار

الحوثيون يقيدون الاستيراد ويعلقون بيع الدولار والحكومة في عدن تتخذ إجراءات لإنهاء تدهور العملة

كتب : الأربعاء 15-02-2017 08:38
عملة يمنية

الحوثيون يقيدون الاستيراد ويعلقون بيع الدولار والحكومة في عدن تتخذ إجراءات لإنهاء تدهور العملة

الشوكة برس – صنعاء – وكالات
أفادت وكالة رويترز بأن الحوثيين قرروا تحديد سقف للواردات في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم في اليمن، كما قرروا منع التجار مؤقتا من شراء الدولارات في محاولة لوقف انخفاض العملة اليمنية الريال.

وقالت الوكالة إنها اطلعت على هذه القرارات في وثيقة صدرت بعد اجتماع عقد أمس الاثنين في صنعاء بين حسين مقبولي نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية في الحكومة التي شكلها الحوثيون مع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وبين ممثلين للبنوك ومكاتب الصرافة ومستوردين للقمح والدقيق والمحروقات.

وذكرت الوثيقة أن وزارة التجارة في هذه الحكومة مطالبة بتحديد سقف للواردات وإعداد قائمة باحتياجات السلع الأساسية لعام 2017 بأكمله، ما يعني ترشيد الواردات للتأقلم مع الأزمة المالية.

أزمة العملة

وأضافت الوثيقة أن الاجتماع اتفق على أن يتوقف مستوردو القمح والدقيق والمحروقات ومعدات الاتصالات والتبغ عن شراء الدولارات لمدة ثلاثين يوما، مع إلزام تجار العملة بعدم البيع أو المضاربة.

وقالت رويترز إن هذه القرارات قد تؤدي إلى تفاقم الأزمة الغذائية في اليمن. وفي الأسبوع الماضي قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) إن مخزونات اليمن المقدرة من القمح ستنفد في نهاية مارس/آذار المقبل.

وجاء اجتماع صنعاء بعد هبوط حاد في قيمة الريال اليمني الذي جرى تداوله بسعر 330 ريالا مقابل الدولار الأميركي في صنعاء و 385 ريالا مقابل الدولار في عدن. وكان سعر الصرف نحو 310 ريالات مقابل الدولار في معظم الأشهر الثلاثة الأخيرة.

وفي مدينة عدن (جنوب)، العاصمة المؤقتة لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، علقت مكاتب الصرافة تداول العملة الأجنبية اليوم الثلاثاء بسبب الهبوط الحاد للريال، الذي قال البعض إنه اشتد منذ أن ضخت الحكومة في السوق مؤخرا نحو مئتي مليار ريال تمت طباعتها في روسيا.

وقال مسؤولون إن البنك المركزي اليمني -الذي كان هادي نقله من صنعاء إلى عدن- سيجتمع مع مكاتب الصرافةغرد النص عبر تويتر في عدن لمناقشة سبل تحقيق الاستقرار للريال.
إلى ذلك قال مصدر حكومي يمني، يوم الثلاثاء، إن الحكومة تعمل على إعداد إجراءات “حاسمة وفعّالة” لإيقاف تدهور العملة الوطنية مقابل العملات الأخرى، بعد أن تدنت لمستويات قياسية منذ عقود.

وأوضح المصدر للأناضول، مفضلاً عدم ذكر اسمه، أن “أبرز تلك الإجراءات ستكون ضخ كميات إضافية كافية من العملة الصعبة بالبنك المركزي في عدن، لتوفير السيولة النقدية منها”.

وأشار المصدر إلى أن “الحكومة نجحت مؤخراً في استعادة مبلغ 700 مليون دولار من الاحتياطي النقدي الخاص بالبنك المركزي، كانت مودعة لدى البنوك الدولية خارج البلاد”.

ولفت إلى أن هذا أن المبلغ “هو كل ما تبقى من 5 مليارات دولار، نهبتها جماعة أنصار الله الحوثي، وحليفها الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، خلال السنتين الماضيتين”.

وفي السياق، أكد المصدر أن “الحكومة تعكف على وضع معالجات سريعة ونهائية، تتعلق بتوفير الكميات الكافية من المشتقات النفطية للمواطنين، في القريب العاجل، لإنهاء هذه الأزمة وانقطاع التيار الكهربائي في عدن، والمحافظات المجاورة لها”.

وتعاني مدينة عدن، العاصمة المؤقتة للبلاد، من انعدام تام للمشتقات النفطية، إضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي الذي يصل أحياناً لأكثر من 12 ساعة في اليوم، وهو ما دفع بالمواطنين، الإثنين الماضي، للخروج في مظاهرات غاضبة.

كما سجل سعر صرف الريال اليمني أمام الدولار الأمريكي، خلال الأيام الماضية، مستويات قياسية جديدة هي الأدنى منذ عقود في “السوق السوداء”، مع تفاقم أزمة توفره في البنوك ومحال الصيرفة في السوق المحلية.

وبلغ سعر صرف الدولار الأمريكي في “السوق السوداء”، يوم الأحد، 356 ريالا في صنعاء، و360 ريالا في عدن، بينما استقر في السوق الرسمية عند 250 ريال.

وتسبّبت الحرب الدائرة في اليمن منذ عام 2014 بين القوات الحكومية والمقاومة الشعبية الموالية لها من جهة، ومسلحي جماعة الحوثيين والقوات الموالية لصالح، من جهة أخرى، بأوضاع اقتصادية بالغة الصعوبة.

التعليقات

التعليقات مغلقة.