Loading...

اخبار

“العفو الدولية” تتهم السعودية بجرائم حرب واستهداف مدارس في اليمن وتدعو إلى وقف بيع السلاح للرياض

كتب : الإثنين 14-12-2015 11:34
منظمة العفو

“العفو الدولية” تتهم السعودية بجرائم حرب واستهداف مدارس في اليمن وتدعو إلى وقف بيع السلاح للرياض

الشوكة برس – وكالات
وجهت منظمة “العفو الدولية” اتهاما للتحالف العربي بقيادة السعودية الذي يشن غارات في اليمن، ذكرت فيه أن الغارات الجوية التي شنها التحالف استهدفت مدارس. داعية الدول الغربية، خاصة بريطانيا والولايات المتحدة، إلى وقف بيع الأسلحة إلى الرياض التي تستخدمها في ارتكاب “جرائم حرب”.
———-
اتهمت منظمة العفو الدولية “آمنستي” الجمعة، التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد اليمن، بأنه شن غارات جوية استهدفت مدارس، في انتهاك للقانون الدولي الإنساني أدى لحرمان آلاف الأطفال من الدراسة.
وذكرت المنظمة الحقوقية بأن الدول المشاركة في التحالف تستخدم في هذه الغارات أسلحة أمريكية وبريطانية الصنع، مطالبة كل الدول الغربية بـ”تعليق كل عمليات تسليم الأسلحة” لها، والتي تستخدم في ارتكاب “جرائم حرب”.
وقالت منظمة العفو في تقرير بعنوان “أطفالنا يقصفون” إنها حققت في خمس غارات جوية استهدفت مدارس بين آب/أغسطس وتشرين الأول/أكتوبر 2015، وأسفرت عن مقتل خمسة مدنيين وإصابة 14 آخرين بينهم أربعة أطفال.
وأضافت المنظمة أن بعض هذه المدارس تم استهدافها أكثر من مرة، الأمر الذي يدعو إلى الاعتقاد بأن العمليات تمت عمدا، مشيرة إلى أنها لم تجد أي دليل على أن أيا من هذه المدارس كانت تستخدم لغايات عسكرية.
واعتبرت “آمنستي” أنه حتى ولو أن هذه المدارس كانت خالية من التلاميذ حين جرى استهدافها، فإن الأضرار التي لحقت بها ستؤدي إلى تداعيات بعيدة المدى على الأطفال.
وأضافت أن هذا الوضع تضرر منه 6500 تلميذ في محافظات حجة والحديدة وصنعاء.
واشنطن تواصل بيع الأسلحة للسعودية رغم انتقادات “العفو الدولية”
كانت واشنطن أعلنت في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر أنها وافقت على طلب السعودية شراء قرابة 19 ألف قنبلة وصاروخ موجه لسلاح الجو، في صفقة تبلغ قيمتها 1,29 مليار دولار.
ويشمل الطلب السعودي 12 ألف قنبلة بزنة تتراوح بين 200 و900 كلغ، و1500 “قنبلة خارقة” قادرة على اختراق أهداف محصنة أو تحت الأرض، و6300 صاروخ موجه من طراز “بايفواي 2″ و”بايفواي 3″. كما تتضمن معدات تتيح توجيه الصواريخ من خلال الأقمار الاصطناعية.
وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” طالبت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي واشنطن بالعودة عن قرارها الموافقة على صفقة الأسلحة مع الرياض.
وبحسب أرقام الأمم المتحدة، أدى النزاع في اليمن إلى مقتل أكثر من 5700 شخص، وجرح قرابة 27 الفا منذ آذار/مارس الماضي، منهم قرابة 2700 قتيل وأكثر من 5300 جريح من المدنيين.

الشوكة برس + فرانس24/ أ ف ب

 

التعليقات

التعليقات مغلقة.