Loading...

اخبار

الكشف عن كيفية دخول الانتحاري إلى كنيسة مارجرجس بطنطا ومجلس الامن يدعو للتعاون مع مصر

كتب : الأحد 09-04-2017 20:53
كنيسة

الكشف عن كيفية دخول الانتحاري إلى كنيسة مارجرجس بطنطا ومجلس الامن يدعو للتعاون مع مصر

الشوكة برس – القاهرة – وكالات
كشف فريق النيابة العامة المكلف بالتحقيقات في تفجير كنيسة مارجرجس بطنطا، الأحد، أن تفريغ الكاميرات الخاصة بالكنيسة بيَّن أن شخصا دخل الكنيسة وكان يرتدي زيا قبطيا ويحمل حزاما ناسفا.

ورصد فريق النيابة العامة موادا متفجرة “تي إن تي” وكميات كبيرة من المسامير والمواد شديدة الاشتعال التي أدت إلى تهشم أكثر من 100 مقعد وتكسير مصابيح الإنارة وقاعات صلاة الوعائظ الداخلية التي تعد مكانا للاعترافات.

في السياق، أكدت مصادر أمنية مصرية، الأحد، أنه تم اعتقال 9 أشخاص يشتبه بضلوعهم في تفجير كنيسة مارجرجس بطنطا.

وأفادت المصادر الأمنية أنه تم تشكيل فرق عاجلة من ضباط إدارة البحث الجنائي وضباط قطاع الأمن العام والأمن الوطني لتمشيط كافة المناطق المحيطة بدور العبادة والكنائس، من أجل تأمين سلامة دخول وخروج الأقباط إلى كنائسهم وصلواتهم فيها.

إلى ذلك، أشارت المصادر ذاتها إلى أنه وردت معلومات مؤكدة حول الإطاحة بعدد من عناصر خلية إرهابية، تخضع حاليا للتحيق في قطاع الأمن الوطني، على صلة بخليتين بمحافظتي الإسكندرية والبحيرة.
ودعا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة جميع دول العالم للتعاون مع السلطات المصرية لمعاقبة المسؤولين عن الهجومين الإرهابيين اللذين ضربا اليوم مصر، واصفا إياهما بـ”الوحشيين والجبانين”.
وجاء في بيان خاص صدر عن المجلس على خلفية الهجومين: “إن أعضاء مجلس الأمن أدانوا بأحسم صورة العمليتين الإرهابيتين الوحشيتين والجبانتين، اللتين نفذتا يوم أحد الشعانين، 9 أبريل (نيسان) من العام 2017 خلال الصلاة في الكنيستين بطنطا والإسكندرية في مصر، وأسفرتا عن مقتل 41 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 100 آخرين”.

وأكدت الدول الأعضاء في المجلس على ضرورة “تقديم منفذي ومدبري وممولي هذين العملين المدانين إلى المحاكمة”، كما “دعت بإلحاح جميع الدول إلى التعاون النشيط مع الحكومة المصرية وكل الأجهزة المعنية الأخرى في إطار هذه القضيقة، وذلك بالتوافق مع التزاماتها إزاء القانون الدولي والقرارات المعنية الصادرة عن مجلس الأمن”.

كما شدد المجلس على أن “الإرهاب في جميع أشكاله ومظاهره يمثل أحد أخطر التهديدات لسلامة العالم وأمنه”، معربا عن أعمق تعازيه لأسر القتلى والحكومة المصرية، ومتمنيا الشفاء العاجل والكامل للمصابين.

ويأتي هذا البيان على خلفية مقتل ما لا يقل عن 44 شخصا وإصابة أكثر من 120 آخرين، جراء التفجيرين الإرهابيين اللذين ضربا كنيسة مارجرجس في طنطا والكنيسة المرقسية في الإسكندرية.
وقرر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الدفع بعناصر من وحدات التأمين الخاصة بالقوات المسلحة بشكل فوري لمساعدة الشرطة في الحفاظ على المنشآت الحيوية والهامة بكافة المحافظات في مصر.

ودعا القائد الأعلى للقوات المسلحة المصرية، الأحد، إلى انعقاد مجلس الدفاع الوطني في أعقاب الهجومين الانتحاريين اللذين استهدفا كنيستين في طنطا والإسكندرية، وأسفرا عن مقتل قرابة 40 شخصا.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس الدفاع الوطني يضم في عضويته، إضافة إلى الرئيس السيسي الذي يرأسه، كلا من رئيس الوزراء، ورئيس مجلس النواب، ووزراء الداخلية والخارجية والمالية، ورئيس المخابرات العامة، ورئيس أركان الجيش، وقادة الأفرع الرئيسية فيه مثل قادة القوات البرية والجوية والبحرية والمخابرات الحربية.

ويضطلع المجلس بمهمة النظر في وسائل تأمين الحماية للبلاد وسلامتها، فضلا عن مناقشة ميزانية الجيش، كما يؤخذ برأيه في مشاريع القوانين الخاصة بالقوات المسلحة.

وينعقد المجلس بشكل دوري مرة كل 3 أشهر لمناقشة المستجدات العسكرية والأمنية، كما يعقد في حالات الطوارئ، كما هو الحال في تفجير الكنيستين.

وتشكل المجلس بعد قانون اصدره بهذا الخصوص الرئيس المصري المؤقت السابق عدلي منصور في فبراير/شباط 2014.

 

 

التعليقات

التعليقات مغلقة.