Loading...

اخبار

المرصد اليمني لحقوق الإنسان يطلق حملة مناصرة واسعة للإفراج عن الناشط السعودي أبو الخير

كتب : السبت 19-07-2014 02:21
الحامد

المرصد اليمني لحقوق الإنسان يطلق حملة مناصرة واسعة للإفراج عن الناشط السعودي أبو الخير

الشوكة برس – صنعاء

أطلق المرصد اليمني لحقوق الانسان حملة مناصرة واسعة للدفاع عن الناشط السعودي وليد أبو الخير رئيس المرصد السعودي لحقوق الانسان وللمطالبة بإطلاق سراحه والذي حكم عليه بالسجن تعسفاً على خلفيه نشاطه الحقوقي.

وأصدرت المحكمة حكمها الجائر بسجن المدافع عن حقوق الإنسان وليد أبو الخير خمسة عشرا عاماً مع منعه من السفر خارج المملكة بعد محاكمه افتقدت لأدنى شروط المحاكمة العادلة صادرت فيها كافة حقوقه القانونية.

وتضمنت الحملة سلسلة فعاليات تضامنية، منها جمع توقيعات من منظمات ونشطاء حقوقيين وتوجيه خطابات لعدد من السفارات والمنظمات العربية والدولية المعنية بحماية حقوق الانسان.

وطالب المرصد اليمني كافة المنظمات الدولية والإقليمية بذل تحرك سريع والضغط على السلطات السعودية لوقف تنفيذ الحكم الصادر بحق ابو الخير وإطلاق سراحه.

وذكر المرصد اليمني وفق المعلومات الميدانية بأن ابو الخير خضع لمحاكمه تفتقد لكافة معايير المحاكمة العادلة وشروطها الموضوعية حيث حوكم في محكمة استثنائية وأمام قاضيه غير الطبيعي وأنه خضع لإجراءات تعسفية وممارسات لا إنسانيه اثناء وبعد جلسات المحاكمة حيث تم احضاره للمحكمة مكبلاً بالقيود ولم يسمح لأهله بزيارته.

وأدان المرصد اليمني لحقوق الإنسان بشده الإجراءات التي يتعرض لها المدافع الحقوقي وليد ابو الخير معرباً عن اسفه تجاه اصرار السلطات السعودية على استمرار الانتهاكات التي يتعرض لها ابو الخير والبحث عن مبررات غير قانونيه بهدف إدانته بارتكاب اعمال تعدها في قائمه جرائم الإرهاب.

وحذر المرصد من خطورة مثل هذه الممارسات على حالة حقوق الإنسان في السعودية باعتبار ان الغاية من ذلك هو صد أي نشاط حقوقي في المملكة وترهيب نشطاء حقوق الإنسان بهدف الحيلولة بينهم وبين ممارسة انشطه تعني بحقوق الإنسان.

وشدد المرصد على كافة المعنيين بحماية حقوق الانسان التحرك الواسع لكشف كافة الممارسات التي تطال حقوق الانسان والنشطاء بشكل خاص وتبني حملات ضاغطة على السلطات السعودية لحماية المدافعين عن حقوق الانسان.

الشوكة برس ينشر (نبذة عن وليد أبو الخير)
تولى وليد أبو الخير الدفاع عن واحد من المتهمين في قضية إصلاحيي جدة وهو عبد الرحمن الشميري الذي اعتقل في فبراير 2007؛ وفي 22 يونيو 2009 رفع أبو الخير دعوى قضائية ضد إدارة المباحث العامة بسبب احتجازها موكله دون اتهام؛ وبحسب منظمة هيومن رايتس ووتش فقد تلقى والده في يوليو 2009 تهديدات من المباحث بأن على ابنه وليد أن يوقف نشاطه، إلا أن الدعوى التي رُفعت ألغيت في 2010 بعد أن وجهت المباحث التهم. كان أبو الخير أحد موقعي عريضتي نحو دولة الحقوق والمؤسسات، والإعلان الوطني للإصلاح.

شارك في تأسيس مرصد حقوق الإنسان في السعودية المعني بحماية النشطاء ورصد أوضاع حقوق الإنسان. في ديسمبر 2008 حُجب الموقع فانتقل إلى صفحة على فيسبوك، إلا أن الصفحة حُجِبت مجددا في مايو 2009.

كان موكلا عن مؤسس الشبكة الليبرالية رائف بدوي المتهم بتأسيس الشبكة و”ارتكاب مخالفات شرعية” و”التطاول على الذات الإلهية”.

في مارس 2012 سجل وليد في دورة مدتها ستة أسابيع بعنوان “قادة الديموقراطية” في جامعة سيراكوز في ولاية نيويورك ترعاها وزارة الخارجية الأمريكية، لكن هيئة التحقيق والادعاء العام في جدة استدعته وأبلغته أنه ممنوع من السفر.

في 25 يناير 2013 تسلمت سمر بدوي نيابة عن زوجها وليد جائزة أولوف بالمه السويدية تقديرا ل”نضاله القوي، و المتواصل و المُتّسم بنكران الذات من أجل تعزيز احترام حقوق الإنسان و الحقوق المدنية لكل من الرجال والنساء”، فأهداها وليد للناشط عبد الله الحامد

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.