Loading...

اخبار

المفكر عبد الباري طاهر يدعو للتغيير الشامل و يؤكد أن السلاح هو نقطة ضعف الجماعات المسلحة ويطالب بتحييد الجيش والأمن والقضاء والتعليم

كتب : الأحد 20-07-2014 00:38
image

المفكر عبد الباري طاهر يدعو للتغيير الشامل و يؤكد أن السلاح هو نقطة ضعف الجماعات المسلحة ويطالب بتحييد الجيش والأمن والقضاء والتعليم

الشوكة برس – صنعاء – يمنات

 

قال المفكر عبد الباري طاهر إن الخلل القائم اليوم في الحكم، اكبر مما نتصور، فالقوى التي وصلت إلى الحكم اليوم، وصلت بفضل تضحيات الشباب في الثورة الشبابية، مشيرا إلى أن هروب السجناء، من سجون المدن الرئيسة في صنعاء و عدن و المكلا و تعز و الحديدة، يكشف عن جزء من الخلل في تركيبة الحكم.

و أرجع عملية الهروب من سجون محصنة، لخلل موجود في رأس الحكم، انعكس على كل المستويات المختلفة.

و اعتبر اغتيال أكفى الضباط و خاصة الضباط الجنوبيين، الذي كانوا مؤهلين لهيكلة الجيش، يأتي ضمن هذا الخلل.

و أوضح أن اغتيال سالم قطن، بطل الانتصار على القاعدة في أبين، يعني اغتيال الانتصار الذي تحقق على الإرهاب، في أبين.

و قال في حديث لبرنامج المشهد الذي يبث على قناة الساحات يوميا: يغتال الردفاني في صنعاء و هو من أبطال مواجهة الإرهاب، و يغتال المحضار في صنعاء أيضا، لمرتين متتاليتين حتى يقضى عليه، و و مثلهما “بارشيد” الذي اغتيل في المكلا، و هو اكاديمي عسكري.

عرقلة تحول الحوثيين لحزب سياسي

و أشار أن حكام اليوم، لا يريدون للحوثيين ان يشاركوا، و أن يتحولوا إلى حزب، و جزء من القوى المدنية.

و قال: القوى التقليدية، تريد الزج بالجيش و الزج بالحكومة في الصراع مع الحوثيين، موضحا أن الرئيس عبدربه منصور مدرك لخطر الزج بالجيش في الحروب الداخلية.

قوة الحوثيين من صمودهم في 6 حروب

و أعتبر قوة الحوثيين الحالية، جاءت صمدوهم في الحروب الستة، و أنهم صمدوا أمام عدوان، وتعاطف معهم الشعب اليمني، و حصل تعاطف دولي معهم ورفض العالم كله اعتبارهم إرهابيين، رغم الجهود الكبيرة التي بذلت من دول إقليمية و المحيط الداخلي لتحويلهم إلى إرهابيين.

السلاح نقطة ضعف الجماعات المسلحة

و لفت إلى أن بعض القوى تتحول للأسف إلى قوى مسلحة وتنخرط في القتال غير مدركة ان قوتها في مدنيتها و سلميتها و في التخلي عن السلاح.

و نوه إلى أن السلاح، هو نقطة الضعف لدى الجماعات المسلحة كلها، لكنه قال: لا نلوم الجماعات المسلحة، أين كانت، اكثر مما نلوم الحكم الذي عجز عن إصدار قرارات حاسمة تتعلق بهيكلة الجيش.

و أكد أن قوة الحوثيين الحالية و تمددهم الجغرافي، ليس عائقا أمام تحولهم إلى قوة مدينة، تمارس العمل السياسي، و تطرح قضيتهم كقوة كحزب سياسي، معتبرا أن ذلك أقوى.

و أوضح: الأن الحوثيون ينحصرون في طائفة و في جماعة مسلحة وتنسب اليهم اتهامات تضعف من مكانتهم وتقلل من أهميتهم.

و تابع: و اليوم و قد اصبحوا من القوى المعارضة، عليهم الانتقال إلى الخطاب المدني، و التحول إلى قوة مدنية حقيقية و التخلي عن السلاح.

مليشيات وأحزاب

و قال طاهر: المؤتمر الشعبي العام له مليشيات، و الإصلاح لدية مليشيات و مليشيات، و القبائل لديهم مليشيات ولديهم أيضا نفوذ كبيرة جدا في الجيش.

و أضاف: أنا لما أقراء أن هذه المجموعة، لا الغي ولا أشوف خطر الأطراف الأخرى، لان الذي يحصل جزء من الصراع بين الإصلاح والحوثيين.

و تابع: المليشيات ليست لدى الحوثيين فقط، لكن الإصلاح لدية مليشياته وحارب بها في العام 1994م، و المؤتمر لديه مليشياته ولديه نفوذ في الجيش، فلابد بالفعل من معالجة هذه المسألة.

مؤتمر عام

و اقترح طاهر بأن تعالج هذه المسألة بالدعوة لمؤتمر عام، تطرح فيه القضية على بساط البحث، لإخراج الحزبية من الجيش و الأمن و القضاء و التعليم و تعاد صياغته وتجريد المليشيات التابعة للأحزاب والقبائل و شيوخ القبائل و الحوثيين أيضا من أسلحتها، و يعاد بناء دولة للنظام والقانون، دولة تقوم على أساس الأمن والسلام والاستقرار، و تشترك فيه نخب وشرائح وفئات المجتمع، و تكون قراراته نهائية وحاسمة، لإعادة صياغة الدولة، بصيغة مختلفة عن الصيغة القائمة اليوم.

و لفت إلى أن هذه المسألة باتت ملحة، و التي ينبغي أن تستفيد من الموقف الدولي الذي يضغط في اتجاه تبنى الدولة المدنية.

الإصلاح لم يتعلم من التجربة

و أكد طاهر، أن حزب الإصلاح، للأسف الشديد لم يتعلم من تجربة المنطقة العربية والإسلامية، و لم يستفد منها.

و تابع: هم الأن اقصوا شركاؤهم، و ليس خصومهم في المؤتمر، حلفائهم في الحكم.

و أوضح هم حرموا المواطن العادي من الوظيفة العامة التي يستحقها بموجب قانون الخدمة المدنية، كما اقصوا حلفاؤهم من الفضاء العام.

مأزقهم نفس مأزق صالح

و أوضح أن الاصلاح وقع اليوم في مأزق أسوء من المأزق الذي وقع فيه صالح و المؤتمر الشعبي العام، قبل العام 2011م، لأنهم يسيرون بنفس العقلية وبنفس التوجه والممارسات، التي مارسها من سبقهم ومن كان شريك لهم في يوم من الأيام.

دعوة للتغيير

و دعا طاهر، لتغيير شامل، طالب الناس بتبنيه، و العمل من أجله للخروج من الأزمات التي تعصف بالبلاد.

و قال في حديثه برنامج المشهد الذي يعده الزميل عبد الله بن عامر في قناة الساحات: حكام اليوم، يقولون الأمور مستقرة، لكنهم لا يستطيعون البقاء في الحكم بالصيغة هذه، و التي لم يفلح فيها صالح، و كل من سبقهم، حيث لم يفلح فيها الاشتراكي في الجنوب ولا الحكام في الشمال.

و أوضح أن الناس كلها تشعر بالغبن وتشعر بان الذي يحصل التفاف على إرادة الناس وإقصاء للجميع، مذكرا بأن إقصاء الجميع يؤدي في النهاية لثورة من قبل الجميع.
إعداد: أنس القباطي

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.