Loading...

اخبار

بن عمر يغادر صنعاء إلى الرياض في زيارة (رسمية) ووزراء داخلية مجلس التعاون يبدون قلقهم تجاه الأوضاع في اليمن

كتب : الخميس 02-10-2014 17:48
جمال بنعمر

بن عمر يغادر صنعاء إلى الرياض في زيارة (رسمية) ووزراء داخلية مجلس التعاون يبدون قلقهم تجاه الأوضاع في اليمن

الشوكة برس – صنعاء
غادر صباح اليوم الخميس، المبعوث الأممي جمال بن عمر، العاصمة صنعاء، متوجهاً إلى السعودية.
و حسب وكالة “خبر”، قال بن عمر في بيان صحفي نشره على صفحته في “فيسبوك” أنه اختتم الخميس 2 اكتوبر 2012 زيارته الثالثة و الثلاثين الى اليمن.
و أوضح، إن هذه الزيارة التي استغرقت ثلاثة أسابيع لم تكن زيارة سهلة حيث شهدت صنعاء أحداث دامية.
و أشار أن اليمن ما زالت تمر بوضع حساس لكن الطريق الوحيد للمضي قدما في إنجاح مشروع التغيير السلمي الذي بدأ في 2011 هو تنفيذ اتفاق السلم و الشراكة الوطنية و سرعة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني التي توافق عليها اليمنيون.
و أكد بأنه سيتوجه الى المملكة العربية السعودية في زيارة رسمية، و سيواصل جهوده من أجل دعم اليمن في هذه الظروف الصعبة.
و كان المبعوث الأممي غادر صنعاء، قبل تسمية رئيس الحكومة القادمة، الذي تقول مصادر أن بن عمر بذل جهود مضنية لتقريب وهات نظر مختلف الأطراف.
و يربط متابعون بين زيارة بن عمر إلى السعودية و عدم تسمية رئيس الحكومة، مرجعين ذلك إلى تدخل الرياض لتحديد شخصية رئيس الحكومة القادمة.
و تأتي زيارة بن عمر إلى السعودية التي وصفها بـ”الرسمية” بعد يوم من اجتماع وزراء داخلية مجلس التعاون الخليجي، و الذي حذر من تردي الأوضع الأمنية في اليمن، و اعتبر أمن اليمن و أمن الخليج كل لن يتجزأ.
إلى ذلك ، أكد الاجتماع الاستثنائي لوزراء داخلية دول مجلس التعاون الخليجي، المنعقد أمس الأربعاء، بأنها دول المجلس لن تقف مكتوفة الأيدي أمام التدخلات الخارجية الفئوية في اليمن.
و شدد وزراء الداخلية الخليجيين على أن أمن اليمن وأمن دول المجلس يعتبر كل لا يتجزأ.
و خصص الاجتماع الذي عقد بمدينة جدة السعودية، لبحث تطورات الأوضاع الأمنية في اليمن في ضوء الأحداث التي جرت في محيط العاصمة صنعاء و مناطق يمنية أخرى.
و أشار البيان، الصادر عن الاجتماع، ان الاجتماع عقد استجابة لتوجيه قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بعقد اجتماع عاجل للنظر في الأحداث التي وصفها بـ”المؤسفة” التي يشهدها اليمن و تقييم المستجدات والتطورات على الساحة اليمنية وبدعوة من وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف.
و اعتبر وزراء الداخلية الخليجيون ما تعرضت له المؤسسات الأمنية والمدنية في اليمن من اعتداءات، تمس سيادة الدولة وتعرض أمن الشعب اليمني الشقيق للخطر.
و أعرب وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون الخليجي عن قلقهم البالغ حيال التهديدات التي وجهت للحكومة اليمنية وأجهزتها.
و أكدوا شجبهم الأعمال التي وقعت في اليمن بقوة السلاح وإدانة واستنكار عمليات النهب والتسلط على مقدرات الشعب اليمني.
كما أكدوا وقوف دول مجلس التعاون الخليجي بقوة إلى جانب اليمن وشعبه من خلال الشرعية، و ما جاء في قرارات الأمم المتحدة والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني.
و شددوا على ضرورة إعادة كافة المقار والمؤسسات الرسمية للدولة اليمنية وتسليم كافة الأسلحة وكل ما تم نهبه من عتاد عسكري وأموال عامة وخاصة.
و عبروا عن أملهم في أن يتجاوز اليمن هذه المرحلة بما يحفظ أمنه واستقراره ويصون سيادته واستقلاله ووحدته.
و نوهوا إلى ان ما يهدد أمن اليمن وسلامة شعبه الشقيق يهدد أمن المنطقة واستقرارها ومصالح شعوبها.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.