Loading...

حصاد الربيع العربي

كتب : الأحد 06-07-2014 23:02
صورة مصطفى النعمان

حصاد الربيع العربي

مصطفى أحمد النعمان

توالت الأخبار من العراق عن الصراع الذي يتجذر داخل مكوناته، وكانت المشاهد التي نقلتها وسائل الإعلام فاضحة للمدى الذي وصلت إليه حالة الاحتقان بين ممثلي الطوائف الذين تبادلوا الاتهامات حول مسؤولية الانهيار، الذي حدث للجيش العراقي وأجهزة الأمن في المناطق التي انتقلت السيطرة عليها إلى جماعات تعيش خارج هذا العصر ولا تؤمن بنواميس المجتمعات البشرية المتقدمة.

 

ولا تحترم حقوق الناس وحرياتهم، بل ولا تعبأ بها، وزاد من رداءة المشهد تعاظم تدهور أحوال المواطنين وانهيار الخدمات وارتفاع أعداد الفقراء في بلد هو الأغنى في المنطقة العربية، وأطلقت هذه الجماعات دعوات عجيبة ابتسرت الإسلام في مظاهر لا تمت إلى جوهره بصلة، والغريب أن كل الصراع في دوائر المكونات الحزبية والطائفية والمناطقية انحصر في دائرة توزيع مواقع الحكم في بلد لم يعد فيه إلا القليل تحت سيطرة الحكومة.
حال العراق أكثر عتمة، ولا تختلف عنه الكثير من الدول التي أدركها الربيع العربي إلا في درجات الفوضى التي صاحبت التغيير المنشود، فزاد التخبط فيها وصار البسطاء يتحسرون على زمن مضى وحاكم انتزعت منه مقاليد الحكم، والعوام لا يدركون أن ما يحدث اليوم ما هو إلا نتاج فعل من سبق إلى السلطة وأحالها مرتعا خاصا وانشغل عن البناء الحقيقي لأسس الدولة.
المقارنة قد تكون ظالمة بين ربيع العرب وربيع أوروبا الشرقية التي خرجت من قسوة الأنظمة الشيوعية إلى رحاب الديمقراطية الحقة وبدء نمو اقتصادي وتسارع في الالتصاق بمحيطها المزدهر، ولكن يحق لنا التساؤل عن سبب التحول الانسيابي في تلك الأقطار ولماذا حدث العكس عندنا، حيث تعاني الكثير من عواصم الربيع من انكسارات تحد من انطلاقها نحو الأهداف التي ينشدها المواطنون.. إنه التعليم الذي منح كل مواطن مستوى مقبولا من الثقافة والوعي صار معه مدركا لاحتياجات مجتمعه ومتطلباته الشخصية وكيف يوائم بينهما، وكان هذا ممكنا إذا وجدت قيادات تعمل بنظرة شاملة دونما تمييز أو تفرقة أو انكفاء أسري أو مناطقي أو مذهبي.
مضت أكثر من ثلاث سنوات منذ اندلاع حركات التغيير التي اندلعت شرارتها في تونس ثم وصل لهيبها إلى المشرق في مصر واليمن، ولن أتطرق إلى الحالة السورية لهول ما حدث ولا يزال يحدث فيها، ورغم اختلاف المشاهد التي انتهت إليها في كل قطر، فإن ما جمع بينها هو حالة الإحباط التي سرت في نفوس الشباب الذين كانوا يتوقعون انقلاب الأمور وأن تصير أحلامهم واقعا أكثر إيجابية يلمسون نتائجه في حياتهم دون الحاجة إلى ربيع جديد يقوده أبناؤهم، وأدركوا أن التحولات الكبرى تقتضي وجود رجالات يتمتعون بنفسيات مترفعة وغير ملوثة بأحقاد الماضي وقادرة على تحمل الأعباء بشجاعة وقدرة على تجاوز مصاعبها.
كان الخطأ الذي وقعت فيه جماعة الإخوان المسلمين في مصر هو عدم إدراكها هول المسؤولية وضخامة تبعاتها، وتزامن هذا بانعدام خبرتهم في الحكم وإدارة شؤون الدولة، إذ كان أكبر مجال عملت فيه هو تقديم الخدمات الاجتماعية والرعاية الطبية في المناطق الفقيرة والنائية التي أهملتها الحكومات المتعاقبة، وزاد من متاعبهم الجشع الذي أبدوه ودفعهم لإقصاء كل كفاءة اختلفت معهم في كيفية إدارة موجهات السياسة الوطنية الداخلية، وكانت النتيجة الطبيعية أن اختل توازنهم وارتبكت قراراتهم وضاعت بوصلة التحكم في مسارهم نحو السيطرة الكاملة على مقدرات حكم مصر وهو الذي كان تأثيره، لو حدث، سيصاحبه زلزال لن تتوقف توابعه داخل الحدود وسيتجاوزها إلى أطراف بعيدة.
اليمن لم تنته فيه عملية الانتقال التي ما زال مبعوث الأمم المتحدة يصر على أنها لم تكتمل، وأنها ما زالت تتعرض لعراقيل وعقبات تجعل من البلاد قضية قيد البحث في مجلس الأمن، وفي نفس الوقت فإن الحالة الاقتصادية ما زالت تتعرض لمخاطر كبرى هي المهدد الحقيقي لعملية التغيير المنشود، وأن الاكتفاء بنقل مسؤولية ما يجري من أحداث إلى النظام السابق لم يعد مقنعا لأن انقضاء ثلاث سنوات كان يستوجب إحداث فجوات كثيرة تمنح الناس أملا ازداد بعد انتقال السلطة سلميا، ومن الواضح أن انشغال الوافدين الجدد إلى السلطة، وهم كانوا في أغلبهم حلفاء الذين يحلو لهم أن يصفوه بالنظام السابق، انحصر في اقتناص كل موقع شاغر يستطيعون الحصول من خلاله توزيع المكاسب على أنصارهم.
دول الربيع ما زالت تعاني من الأحوال الاقتصادية المتدهورة التي سيكون أثرها سلبيا على الأوضاع الأمنية لارتفاع التكلفة التي يستوجبها الاستنفار الدائم لقوات الأمن وكذا نفقات استمرار الخدمات الأساسية، والأمران الاقتصادي والأمني هما اللذان سيحددان كيف ستنتهي الأوضاع فيهما، ولربما كان الوضع في اليمن أكثر تعقيدا ولكنه في مصر سيكون أكثر تأثيرا على المنطقة.
الأوضاع في مصر رغم صعوبتها فإن تماسك المؤسستين العسكرية والأمنية فيها وكذا القدرات الاقتصادية الكامنة ورسوخ مفهوم الدولة في نفسية المصريين، يبعث الأمل على الخروج من الأزمة الخانقة التي بدأت في السنوات الأخيرة من حكم الرئيس الأسبق مبارك وتفاقمت بوصول الرئيس مرسي إلى الرئاسة بخلفية لا ترتبط بمفهوم مؤسسات الحكم وقام بتسيير الأعمال بطريقة الواعظ لا الحاكم والمفسر لا القائد.
في اليمن يختلف الوضع كلية من حيث تدهور الوضع الاقتصادي الناجم عن عجز مزمن في القدرة على إنهاء حالات التمرد التي تحدث بشكل شبه يومي، وتحكم قبلي في المناطق التي تزود البلاد بالوقود والطاقة الكهربائية، مما أحدث عجزا مستفزا لليمنيين في حياتهم اليومية التي صاروا يقضونها في البحث عن مقومات الحياة الأساسية، ورغم أن هذه الأوضاع كانت تتردد عليهم في الماضي، فإن ازدياد حدتها وطول المدة التي استمرت فيها يثير علامات تعجب حول الأولويات التي يجب السعي لتنفيذها.
في اليمن أيضا ما زالت الحالة الجنوبية تثير قلقا لدى الكثيرين جنوبا وشمالا، ورغم الانشغال بالبحث عن الحل عبر التقاسم الوظيفي بالمناصفة في كل موقع، فإن ذلك لن يكون الحل الدائم، ولعل دراسة السياسة المعروفة بتولي الأقليات المضطهدة مواقع قيادية تعويضا على حرمانها التاريخي سيجعل الذين يريدون كسب القلوب لا العقول يدركون خطورة هذا الأمر.. في المقابل، فإن الحالة الحوثية التي يتمدد أنصارها في كل بقعة تمكنت من فرض سيطرتها على مناطق نفوذها الجديدة وصارت كلمة قياداتها هي العليا، وقادة هذه الحركة – كما ذكرت في مقالات سابقة – غير معنيين بما يدور في أروقة الحكم، لأنهم يؤمنون بقدرتهم على الحصول على ما يريدونه بالقوة.
حصاد الربيع ما زال وهماً ..

(الشرق الاوسط)

 

 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.