Loading...

اخبار

حكومة وفاق لا تملك من الوفاق إلا اسمه .. مهاترات بين الحجري ( الأحمق ) وباسندوة ( الغبي ) وضعت معارضي الحكومة في سلة واحدة ،، والشعب يريد إسقاط …؟

كتب : الأربعاء 09-04-2014 17:20
شعار المؤتمر والمشترك

حكومة وفاق لا تملك من الوفاق إلا اسمه .. مهاترات بين الحجري ( الأحمق ) وباسندوة ( الغبي ) وضعت معارضي الحكومة في سلة واحدة ،، والشعب يريد إسقاط …؟

 

الشوكة برس – صنعاء (خاص)

 

في نوع من الإسفاف الذي تمارسه حكومة الوفاق في اليمن التي لا تملك من الوفاق إلا اسمه ، تصاعدت حدة المهاترات والاتهامات المتبادلة بين رئيس حكومة الوفاق محمد سالم باسندوة (مشترك) ومحافظ محافظة اب أحمد عبد الله الحجري (مؤتمر)  اثر الهجوم اللاذع الذي شنه امس المحافظ الحجري ضد باسندوة على خلفية لقاء الاخير ما سمي بـقيادة “المجلس التنفيذي لقوى الثورةبمحافظة إب والذي اعتبره الحجري ” تصرفا أحمقا وغبيا” حول باسندوة من رئيس لحكومة الوفاق “إلى رئيس لفريق الشقاق والنفاق وسوء الاخلاق” 

  واستنكر بيان حكومي تلك التصريحات ” المسيئة ” تجاه رئيس الحكومة محمد سالم باسندوة،والحكومة ككل والتي اسفرت بحسب البيان ” عن حمقٍ يغلبُ على صاحبها وعن جهل بأصول الممارسة السياسية”.

 واتهم البيان المحافظ الحجري بالفشل واستهجن دعوته الى استقالة الحكومة .. مؤكدا أن  من يتوجب عليهم أن يسقطوا ويرحلوا هم الفاشلون من نوع المحافظ الحجري ومن على شاكلته من العاجزين عن تقديم المفيد، والذين ضاق بهم الوطن وأبناؤه بسبب فسادهم وانعدام حس المسؤولية لديهم، وعدم استيعابهم لواجباتهم تجاه المواطنين.

وأكد البيان أنه قد حان الوقت لمحاسبة هذا المحافظ الذي أصيب بـ”التخمة” بسبب طول فترة شغله لهذا المنصب ولسبب يعرفه الجميع، وتغييره بشخص كفؤ، يعيد للمسؤولية القها، وللمحافظة رونقها،” ، شخص غير منقاد أو ممثلاً لأهواء الفاسدين والمتغطرسين الذين أزكموا بفسادهم الأنوف.

وكان محافظ اب احمد عبد الله الحجري قد وجه انتقادا لاذعا لرئيس  الوزارء محمد سالم ‏باسندوة بعد لقائه بقيادة ما يسمى بـ “المجلس التنفيذي لقوى الثورة” بمحافظة إب، الأثنين،والذين وصفهم بالمخربين .‏

 وقال الحجري في كلمة القاها في لقاء تشاوري لقيادات المؤتمر الشعبي ‏العام واحزاب التحالف الوطني امس : ماذا يمكننا ان نقول لرئيس حكومة وفاق ‏وطني يستقبل اشخاصاً قاموا باغلاق مبنى حكومي بالسلاسل والاقفال بعد خروج الوطن من ‏مؤتمر الحوار الوطني  وهذا ليس بجديد على باسندوة الذي قاطع اول جلسات مؤتمر الحوار ‏والجلسة الختامية”.‏

وأضاف: أن مثل هذا التصرف، الاستقبال، “الأحمق والغبي من قبل رئيس حكومة الوفاق لا ‏يزيد ابناء الوطن الا اصراراً على رحيل هذه الحكومة الفاشلة ورئيسها الذي حول نفسه الى ‏رئيس لعصابات النفاق والتقطعات”..‏

‏ وقال الحجري مخاطبا الرئيس هادي: لقد انتخبت كرئيس توافقي من قبل الشعب ‏وهذا لا يعني ان تمارس شرعيتك فقط على حزب المؤتمر الشعبي العام فخامة رئيس  ‏الجمهورية .

واضاف :أطالبك اليوم بثلاثة أمور تجاه هذه الحكومة أما أن تعتزل أو تعزل أو تعتقل وتأتي ‏بحكومة وطنية تتحمل مسئولياتها.‏

واللافت في بيان الحكومة أنه وضع كل معارضيها في سلة واحدة حيث استهجن البيان ما تضمنته تصريحات المحافظ الحجري بشأن استقالة الحكومة، وقال البيان : إن مطلب إستقالة الحكومة بات ﻻزمة مرادفة لمواقف أولئك الذي يسلكون طريقاً شاذاً تنأى بهم عن خط الإجماع الوطني، وملاذاً للفاشلين والمقصرين في أداء مسئولياتهم، والحالمين باستمرار عهد الفساد والإفساد والتسيب والإهمال الذي أشبع على الدوام رغباتهم وأهواءهم المريضة، في إدارة الشأن العام بالطريقة الشاذة التي رفضها أبناء الشعب اليمني وثاروا ضدها.

واعتبر بيان الحكومة ما جاء في تصريحات الحجري بأنه يمثل وسيلة يائسة للمحافظة على المناصب التي نالوها بغير جدارة أو استحقاق واستماتة في الإبقاء عليها كحق مكتسب لا يحق لأحد انتزاعه منهم، وإلا كالوا له هذا القدر من الشتائم والتجريح واﻹفتراءات واﻷضاليل التي باتت مكشوفة للرأي العام.

وأكد بيان الحكومة أن الذين يتوجب عليه أن يسقطوا ويرحلوا هم الفاشلون من نوع المحافظ الحجري ومن على شاكلته من العاجزين عن تقديم المفيد، والذين ضاق بهم الوطن وأبناؤه بسبب فسادهم وانعدام حس المسؤولية لديهم، وعدم استيعابهم لواجباتهم تجاه المواطنين.

والسؤال هنا .. هل يتعين في خضم هذه المهاترات بين شريكي الحكم ووضع الحكومة لمعارضيها على تنوعهم واختلافهم  في سلة واحدة أن يطالب المعارضون الحقيقيون – إن وجدوا – بسقوط الحكومة وحدها أم بسقوط  النظام كله برئاسة هادي ؟!

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.