Loading...

دموع على سجادة الإبداع

كتب : الأربعاء 03-12-2014 10:32
عباس غالب

دموع على سجادة الإبداع

عباس غالب
يـوماً إثر آخـر تفقد الساحة الإعلامية عديد الشخصيات التي أثرت الحياة بزاد وافـر من العطاء والإبداع والإخلاص لمهنة صاحبة الجلالة خاصة والوسائل الإعلامية بشكـل عـام، بـل إن أكـثر مـن فقـدتهم السـاحة الإعلامية خلال العقـود الأخيرة – إن لـم يكـن أغلـبهم – رحلـوا وتـركـوا خـلفهم أســراً فـقيرة وديونـاً متـراكمة وأحـلاماً مبعـثرة ودون أن ينبـري أحـد ممن يجيـدون صياغـة كلمات التأبين بتقديم عـون أو مساندة حقيقية عدا تلك المعلّقات الشعرية.
ولعلني – بالمناسبة – أتذكّر تلك الأحلام الوردية التي وزّعها على الصحافيين عديد الجهات لصرف قطع أراضٍ في المحافظات والتي لم تُصرف مع الأسف الشديد على الرغم من مرور عقود على تلك التوجيهات؛ فيما يغادر الإعلاميون وتتوارث أسرهم تلك الأحلام دون ترجمة واقعية على الأرض.
الآمـال معلّقـة على هذه الجهات في أن تسـارع لتحقيق تلك التطلُّعات، وفي مقدمة ذلك الصحافيون بالمطالبة والمتابعة للبت العاجل في تسليم تلك الأراضي لمستحقيها، سـواء ممن لايزال على قيد الحياة أم لأسر أولئك الذين غادرونا؛ باعتبار أن ذلك أقـل ما يمكن أن يقـدّم لحملة الأقلام وهـم يخوضون معارك هـذه الرسالة بكل تجرّد عن الذات ومن أجل المصلحة الحقيقـية، يمكن القياس على ذلك توفير كافة الامتيازات والحقوق لمنتسبي هذه المهنة في حياتهم فذلك أفضل بكثير بعد رحيلهم..!!.
إعـلامي آخـر يترجّـل
وسط فجائع الإعلام العديدة؛ يرحل عنّا المغفور له ـ بإذن الله تعالى ـ الزميل عارف البدوي، أحد الصحافيين الذين عرفتهم عن كثب خلال عملنا سوياً في مؤسسة الجمهورية طيلة السنوات الماضية، حيث كان يشغل رئيساً لتحرير مجلة «المثقف الصغير».
لقد كان عارف البدوي بملكات الإبداع المتعدّدة ودوداً ومبدعاً ومحبّاً ومتفانياً في عمله بكل صمت وتفانٍ، ودون ضوضاء أو ادعاء فجيعتنا فيك أخي عارف كبيرة، أسأل المولى عـزّ وجل لنا ولك المغفرة والرحمة.
الذكرى الثانية لرحيل معجم
ذَكّرني الولد النجيب سامح، نجل فقيد الإعلام الصديق المغفور له بإذن الله تعالى جمال معجم بمرور ذكرى رحيله الثانية التي تصادف هذه الأيام، فقد كان الزميل معجم دمث الأخلاق قريباً إلى زملائه، متواضعاً ومجدّاً في أداء مهامه الإعلامية خلال قيامه بتحمُّل عديد المسؤوليات في وسائل الإعلام المحلية بمحافظة الحديدة.
ومع الأسف الشديد فإن قامات إعلامية عديدة ترحل دون لفتة تكريم، تُرى إلى متى هذا التجاهل يا قيادة الإعلام..؟!.
“الجمهورية”

 

التعليقات

التعليقات مغلقة.