Loading...

رئيس دولة لم تلد.. وشرعية في الهواء!

كتب : الجمعة 04-04-2014 20:54
صورة علي منصور أحمد

رئيس دولة لم تلد.. وشرعية في الهواء!

علي منصور أحمد

 

كم كنت أتمنى لابو “عدنان” الذي أكن له قدرا من الود والاحترام ولتاريخه النضالي “سلبا وإيجابا” الذي لا ينكره إلا جاحد , أن يأخذ بنصيحة أستاذ القانون الدولي المخضرم الدكتور محمد علي السقاف الذي نصح الجنوبيون بعدم تحمل مسؤولية عرقلة القرار الدولي .. وترك مسؤولية إفشال مخرجات الحوار والقرار الأممي على مراكز القوى والنفوذ في صنعاء .. وتجنيب شعب الجنوب عواقب تداعيات العرقلة ونتائجها السلبية أو الدخول في مواجهة المجتمع الدولي وعقوبات الفصل السابع .. أو أن يكون الرد يمثل موقف جنوبي جامع وموحد , حتى لا يتحمل المسؤولية بمفرده أو يلقي بنفسه في مساوئ وتبعات نتائج ردة الفعل الدولي الصادم .. أو يلزم الصمت إلى جانب رفاقه من القادة الجنوبيون الآخرون !

 

ربما لم يعد يذكر الرجل السبعيني الأستاذ علي سالم البيض “ثالث أمين عام سابق للحزب الاشتراكي اليمني” وهي الصفة الحزبية التي كان يسمى بها ويشغلها في الدولة الجنوبية التي كان دستورها المعدل عام 1971م يؤسس على نظام حكم قائم على النظام الرئاسي “مجلس الرئاسة” ثم “هيئة الرئاسة” وكلاهما تعني طبقا للدستور الجنوبي “رئاسة الدولة” وهذا هو الموقع الذي تولاه الرئيس “حيدر ابو بكر العطاس” منذ أحداث 1986م وحتى 1990م .. ومن يريد أن يجادل بالمنطق فعليه أن يعود إلى “الجريدة الرسمية” التي كانت معنية بنشر القرارات الجمهورية والاتفاقيات ووقائع مراسم تسلم أوراق اعتماد السفراء والعكس ومن هو صاحب الحق في إصدارها والتوقيع عليها .

 

يبدو ما يزال الرجل الذي يريد استعادة السلطة .. وليس استعادة الدولة, مخطئاُ .. اذا ما ضل مستمرا في اعتقاده الخاطئ أن “الشرعية” التي يدعيها مستمده من الدولة التي أعلنها ولم تلد.. عام 1994م.. أو يكتب لها النجاح .. ولو انه تمسك باستعادة الدولة الجنوبية التي ضيعها عام 1990م .. وحافظ على علاقته بكل أطرافها إلى جانب كافة أطراف المعارضة الجنوبية الأخرى وعمل كل هيئاتها ولو في المنفى وتحت أي مسمى من التنظيم السياسي المألوف دوليا .. لكان يمكن أن يجد استجابة داخليا وخارجيا .. لا سمح الله!

 

وطالما بقي الرجل متمسك بزعامة و”شرعية” الوهم لدولة غير معترف بها دوليا وإقليميا فالرجل سيبقى وقضيته في استعادة “السلطة” كمن يحرث في الهواء .. يبحث عن “سلطة” أو “دولة” خارج القانون الدولي .. وفي نظر القانون الدولي خارج سياق المنطق والتاريخ !

 

وحتى الدولة التي يدعي رئاسته الشرعية لها .. هو من دمرها بنفسه حين هرب من ساحة المعركة أول الفارين بجلده وأسرته وأموالها واختفاء 17 عام .. وفقد صلاته وعلاقاته بكل هيئاتها “الشرعية” فلم يعد معه أو يؤيده أي من أعضاء مجلس الرئاسة الخمسة “الجفري وسالم صالح ومكاوي وسليمان ناصر” ورئيس حكومتها العطاس ووزراءه جميعا والجمعية الوطنية ورئيسها “أنيس حسن يحيى” وأعضاءها جميعا .. لم يعد أي من هولا إلى جانبه أو يؤيده .. فأي شرعية يتحدث عنها ؟!

 

كنت أتمنى له لو انه أعلن اعتزاله العمل السياسي بعد صدور قرار مجلس الأمن الدولي الأخير (2140) لكانت فرصة تاريخية إمامه أن يتخذ أول قرار صائب في تاريخ حياته .. وسيكون معذور أمام  شعب الجنوب عن وعوده بالعودة إلى عدن وعلى عدم مقدرته تحدي الإرادة الدولية وقرار مجلس الأمن الدولي و”الفصل”السابع” ويترك شعب الجنوب يبحث له عن قيادة جديدة عقلانية رشيدة يكون بمقدورها إيصال وحمل رسالة وقضية شعب الجنوب وتكون مقبولة داخليا وخارجيا .. لكان وضع المجتمع الدولي والدول الراعية في موقف صعب مع شعب الجنوب ووضع  مصداقيتهم على المحك تجاه ما يدعوه من مشروع الحل العادل لقضية شعب الجنوب !

 

لكنني وغيري كثيرون ممن تقلقهم وتهمهم وتعنيهم قضية شعب الجنوب وما عاناه ويعانيه منذ وصول قوى التطرف القومي واليساري إلى اغتصاب وسرقة وضياع دولته الفتية منذ 1967م وحتى اليوم .. أصبنا بالصدمة وخيبة الأمل حين قرأنا تصريحاته يوم أمس في أول رد فعل له على قرار مجلس الأمن الدولي “2140″ .

 

حيث وضع نفسه كالعادة في مغامرة فردية “صبيانية” جديدة .. وربما هذه المرة أكثر ضررا وخطرا على شعب الجنوب وقضيته العادلة , الذي يزعم التملك الأوحد بزعامته وتمثيله , في مواجهة كبيرة وغير متكافئة مع المجتمع الدولي والإقليمي , وبما يزعمه من “شرعية” وهمية , وضع نفسه في سلة واحدة إلى جانب نظيره في مأساة الوحدة “الزعيم” صالح !

 

كم كنت أتمنى لابو “عدنان” الذي أكن له قدرا من الود والاحترام ولتاريخه النضالي “سلبا وإيجابا” الذي لا ينكره إلا جاحد , أن يأخذ بنصيحة أستاذ القانون الدولي المخضرم الدكتور محمد علي السقاف الذي نصح الجنوبيون بعدم تحمل مسؤولية عرقلة القرار الدولي .. وترك مسؤولية إفشال مخرجات الحوار والقرار الأممي على مراكز القوى والنفوذ في صنعاء .. وتجنيب شعب الجنوب عواقب تداعيات العرقلة ونتائجها السلبية أو الدخول في مواجهة المجتمع الدولي وعقوبات الفصل السابع .. أو أن يكون الرد يمثل موقف جنوبي جامع وموحد , حتى لا يتحمل المسؤولية بمفرده أو يلقي بنفسه في مساوئ وتبعات نتائج ردة الفعل الدولي الصادم .. أو يلزم الصمت إلى جانب رفاقه من القادة الجنوبيون الآخرون !

 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.