Loading...

اخبار

رئيس منتدى التنمية الإعلامي ينتقد نقابة الصحفيين ولا يعتبر حملة مساندتهم للجيش والأمن ذات أولوية ، ويقول: انتصروا للدستور أولاً وبعدها سنضمن جيشاً وأمناً يحميان الشعب لا السلطة

كتب : الجمعة 11-04-2014 22:04
صورة اسكندر وشعار المنتدى

رئيس منتدى التنمية الإعلامي ينتقد نقابة الصحفيين ولا يعتبر حملة مساندتهم للجيش والأمن ذات أولوية ، ويقول: انتصروا للدستور أولاً وبعدها سنضمن جيشاً وأمناً يحميان الشعب لا السلطة  ..

 

الشوكة برس – صنعاء (خاص)

انتقد الكاتب الصحافي إسكندر شاهر رئيس منتدى التنمية الإعلامي بصنعاء وناشر موقع (الشوكة برس) نقابة الصحفيين اليمنيين ، على خلفية إعلانها تنظيم اللقاء الثاني يوم السبت لمناقشة برنامج عمل لحملة يقوم بها صحفيون لمساندة الجيش والأمن اللذان يتعرضان لعمليات إرهابية حسب شعار الحملة التي اعتبرها شاهر غير ذات أولوية قياساً بما هو أهم .

وقال شاهر في تصريح صحفي “إن الأمن والجيش جزء لا يجزأ من الشعب والشعب كله بعسكرييه ومدنييه واقع تحت نير إرهاب السلطة التي صنعت ما يسمى القاعدة وهيأت أوكار التكفيريين والإرهابيين وأسست لها ورعتها وأتت بالأمريكان وطائراتهم دون طياريين التي قتلت مدنيين وأبرياء ولاتزال تفعل ، وعليه فمن السخف أن تعتبر نقابة الصحفيين حملة مساندة للجيش والأمن أولوية وتعقد لأجلها لقاء ثان في غضون أيام قليلة ولا ترى الأولوية في الانتصار لحملة الدستور الذي يمر من بين أيدينا بالمخالفة لأبسط وقيم وقواعد صياغة الدستور والذي به نضمن دولة مدنية وتغيير في أنماط حياتنا كلها بمافي ذلك تحويل الجيش والأمن إلى درع يحمي الشعب بدلا من كونه حامياً للسلطة ومتنفذيها في هذا النظام الذي لم يسقط ولم تسقط أيا من أدواته ومظاهره وسياسياته وممارساته “

وتساءل “فمن تستهدف هذه الحملة إذاً ؟!”

وأضاف شاهر :إننا بقدر ما ندين الإرهاب بكافة أشكاله ونستنكر ما يتعرض له العسكريون من مقاتل يومية ندين ما يتعرض له المدنيون على حد سواء وتتحمل مسؤولية ما يحدث هذه السلطة الفاشلة نظاماً وحكومة وداخلية ودفاعاً ومخابرات و ميليشيات وطائرات أمريكية وغير ذلك”

وتابع قائلاً : “مسؤولية الصحفي تكمن في العمل على إسقاط هذه المنظومة الفاشلة لا التساقط بين أقدامها ، كما أن الانتصار لقوانين تخص الإعلام وتستهدف أهم مفاصل حياتنا تمر دون أن تكلف النقابة خاطرها أن تعقد لها لقاءا ثان وثالث ، وهذا إن ذلك على شيء فإنما يدل على أن العسكر يديرون البلد والصحفيون جنود كومبارس قبلوا بهذا الدور الساذج ولا أدل على ذلك فشلهم في تحرير صحيفة (عدن الغد) التي حررها من تعسف السلطات المحلية اللواء محمود الصبيحي قبل أن تنفذ النقابة وقفتها التضامنية “.

ودعا الكاتب الصحافي اسكندر شاهر في ختام تصريحه نقابة الصحفيين اليمنيين : ” إلى التحرر من عباءة القوى التقليدية ، والحملات النمطية ، ومراجعة مواقفها والبحث ملياً في أولوياتها والتي ينبغي أن يكون التحرر من هيمنة وزارة الإعلام في مقدمها ، كما أن الوصاية والتدخل الخارجي موضوع آخر لايقل أهمية ،،

وأما الدستور فهو الموضوع الجوهري الفاصل في المرحلة الراهنة ، فإن لم ينتصر له الصحفيون المدنيون فهل ننتظر العسكر  ليفصلوه على مقاساتهم ومقاسات القوى المتشددة”.

إلى ذلك تعقد نقابة الصحفيين اليمنيين حملة “معا نناصر الجيش والامن ضد الإرهاب”, لقاءها الثاني السبت العاشرة والنصف صباحا بمقر النقابة  لمناقشة برنامج العمل الذي أعدته الحملة والبدء بتنفيذه لمساندة الجيش والأمن اللذان يتعرضان لعمليات ارهابية تودي بحياة العشرات من الضباط والجنود-  حسب الحملة-

ودعت الحملة التي تم إطلاقها الأسبوع الماضي بمقر نقابة الصحفيين اليمنيين بصنعاء من قبل ناشطين وإعلاميين وحقوقيين, كل فئات الشعب اليمني الإنضمام لها كون القضية تهم كل اليمنيين والإرهاب يهدد أمن واستقرار البلد وأمن وسلامة كل اليمنيين ولا يستثني أحداً.

وكان منتدى التنمية الإعلامي

دشن منتدى التنمية الإعلامي دشن الشهر الفائت حملة إعلامية بعنوان ( الدستور اختبار وجود للمجتمع اليمني ) .. في سياق حملاته الإعلامية المتواصلة التي تستهدف تنمية الوعي المجتمعي وتكثيف الاهتمام بالقضايا الوطنية والاستحقاقات البارزة على الساحة اليمنية .

وأشار المنتدى في فعالية إشهار وإطلاق الحملة ” أن الدستور هو العقد الاجتماعي الذي يعول عليه الشعب صيانة حاضره وضمان مستقبله ومستقبل الأجيال الواعدة وأن الاستهتار بهذا الاستحقاق التاريخي تماهياً مع استهتار السلطة والحكم الوصائي يمثل كارثة كبرى قد تطيح بآخر أحلامنا في إنقاذ البلد وستدق آخر مسمار في نعش التغيير “..

وحثّ المنتدى الصحفيين والإعلاميين للانخراط ” الإيجابي الفاعل في هذه الحملة الوطنية ذات المدلول المرحلي والاستراتيجي الهام بغية إيصال رسائل حقيقية قوية ومؤثرة لمنظومة الحكم ومن ورائه المجتمع الدولي من جهة وتوعية الشعب بمخاطر ما ينتظره فيما لو تم تمرير دستور لا يعبر عن إرادة الأمة من جهة أخرى”.

وتجدون تفاصيل الحملة في تصنيف ( حملات إعلامية ) في الشوكة برس ونشرته صحف ومواقع يمنية عديدة ولاتزال الحملة تتفاعل من خلال مقالات ومواقف متعددة تنتظم مع شعار الحملة ومحدداتها .

 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.