Loading...

اخبار

شهقة من اندحار القيصر الشرقي .. خربشات محمد محمد الحاضري..!

كتب : الخميس 05-02-2015 11:39
شهقة

شهقة من اندحار القيصر الشرقي .. خربشات محمد محمد الحاضري..!

الشوكة برس – متابعات أدبية – لبنان اليوم

القيصرُ الشرقيُّ يَحترفُ البكاءَ
و يَدَّعي أرقي و روحي ثائرةْ
ودموعُهُ وطني يمورُ وينحني
حلمي وجثتيَ الغيومُ الفاجرةْ
أدعوك ياروما فخيلك في دمي
و هباء مجدك في الجهات الداعرةْ
سَكِرَ الربيعُ وفُسِّرتْ أشلاؤُنا
أم الكتاب وغيض صيف القاهرة
وهوى دمشقَ تبََرْمَكَتْ أيامُهُ
وغزا التتارَ شفاهَ تلكِ الساحرةْ
وهَصَرْتَ يا باذانُ خصر ظلالها
و تَمَرَّدَتْ صنعاءُ تَزْحَفُ خادِرةْ
حتى إله الحرب راوغَ شقوتي
ومشيتُ في لججِ الدماءِ الطاهرةْ
ماذا تكونُ؟ ومن غفى؟ في غمده
و اﻷغنيات على القبور الساخِرةْ
هذا الدمارُ هديةٌ غيبيةٌ و أريجُ
مكرٍ ذي قلوبٍ واتِرَةْ
ها إنها و تبركنَتْ أمشاجُها
و تَعَفَّرَت تُغري الجراحَ الغائرةْ
زحفوا و ما زحفوا و بوركَ طفلُها
يَحثو الضياعَ مع الرؤوسِ الطائرةْ
لا الشام لا بغداد لا صنعاء في
التأويل لا مدنٌ الشتاتِ المائرةْ
و تقمص الاسمنتُ كُلَّ حقيقةٍ
و توهَّجتْ سُفنُ الضباب الحائرةْ
يا ايها الجندُ السحاب رُقاقةٌ
شوهاء والشجرُ الرمالُ الزاهِرةْ
و مواجِدُ الصحراء غفلةُ عابرٍ أنِسَ
المحيطُ بهبهاني و قَدَّس عابِرهْ
و شذا الرصاص موائد الجوعِ الذبيحاوي
صلى له رب الصخور الجائرةْ
هذا هو البحر الذي كم نالنا فيه
الهوى و سبى الحكايا الناخرةْ
فليأتِنا بطعامنا هذا الردى
ولتكتوي بالموتِ عيني الساهرةْ
وليرتقب ذاك المضيق نضوبنا
حقبا مشت تطوي الخيول الزائرةْ………..

محمدمحمدالحاضري
العراق 29/1/2015م
للتواصل عبر توير
@malhadry1

 

التعليقات

التعليقات مغلقة.