Loading...

عذراً أنصار الله ليست هذه بثورة !!

كتب : عبد الجبار سعد الجمعة 26-09-2014 18:56

عذراً أنصار الله ليست هذه بثورة !!

عبد الجبار سعد

بارك لأنفسنا ولشعبنا ونشكر لأنصار الله قيادتهم الناجحة لحركة الاحتجاجات والاعتصامات التي أفضت إلى تحقيق مقاصدها في إسقاط الحكومة والجرعة والتحضير لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني ونعتذر للإخوة أنصار الله من تسميتها بثورة وذلك لأننا عشنا ماسماها رئيسنا التوافقي هادي بثورة الشباب فرأيناحركتكم لا ترقى إلى مستوى تلك الثورة مطلقا وأن هناك نواقص كثيرة و كبيرة تمنعنا من تسميتها ثورة ونحاول هنا بإيجاز أن نسردبعض هذه النواقص وإن لم نستطع استقصاءها لكثرتها وعموما مالا يدرك كله لا يترك جله فأهم هذه النواقص هي ..
1. ثورة 2011م قادها الأغنياء والفاسدون وعملاء أمريكا وإسرائيل وقطر بينما غاب هؤلاء في حركة 2014.
2. ثورة 2011م انضم إليها كل فاسدي النظام السابق وغاب عنها الصالحون منه بعكس ماتم الآن .
3. لم توجد لثورة 2011م قيادة واحدة ولم توجد قيادة واحدة رشيدة من بين مئات القيادات لمكونات ماسمي بالثورة بل تحكم بها المجرمون ومن لا دين لهم ولا خلق .
4. غاب عن هذه الحركة حركة قنص المتظاهرين من قبل مجرمي الثورة لتكبير حجم ملف إدانة النظام كما غاب عنها قطع الألسن وقتل وحرق المعارضين فضلا عن التهديد بمحاكمة كل من لم يقف ضد النظام .
5. غاب عن هذه الفجور في الخصام والفحشاء والفاحشة والشعارات المنحطة كماغاب التهديد والويد والاتصالات بكل من ناصر الحق وسبهم وشتمهم كماغاب عن هذه ماحضر في الثورة من تقسيم للمجتمع وإثارة كل الفتن .
6. غاب في هذه الحركة القتل والتشنيع بالجيش والأمن وحرق ونهب المؤسسات العامة .
7. غاب عن هذه الحركة عمليات الابتزاز للتجار والضغط عليهم لدعم الثورة بأموالهم وتصريحاتهم ضد النظام حتى اكره البعض على ترك البلاد خوفا من نقمتهم .
8. غاب عن هذه الحركة حركة الاستقالات المبرمجة للوزراء والسفراء وموظفي الدولة على اختلافهم.. البعض موافقة لفساد الثورة والثائرين والبعض تحت الضغط والإكراه والبعض تحت الاغراء .
9. غاب عن هذه الحركة الكثير من الفتاوى الدينية الرخيصة التي حرفت حقائق الشريعة وهونت على الناس مخالفاتهم .
10. غاب عن هذه الحركة ماحضر في الثورة من تحول مخيماتها إلى مأوى للمجرمين والهاربين من وجه العدالة وسوقا للفواحش والمخالفات الشرعية .
11. غاب قطع الطرقات وقطع امدادات النفط والغاز والكهرباء عن هذه الحركة وغابت الأزمات على اختلافها .
وأخيرا وهو أهم النواقص فقد غاب عن هذه الحركة كل من حميد الأحمر وإخوانه ومن على شاكلتهم وعلي محسن وعبدالمجيد الزنداني وأضرابهم وكفى به نقصا .
لأجل هذه الاسباب وغيرها الكثير نعتذر لإخواننا انصار الله عن تسمية هذه الحركة بثورة لأنها تطهرت من مفاسد وسفالات ثورة 2011م بالكلية .

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.