Loading...

كم أنت قوي يا اتفاق السلم والشراكة

كتب : أبو بكر عبد الله الإثنين 04-05-2015 08:21

كم أنت قوي يا اتفاق السلم والشراكة

أبو بكر عبد الله
في 21 سبتمبر ذهلت قوى الوصاية لتهاوي مراكز نفوذها وسرعان ما ارتكست في صدمة كبيرة بتوقيع اتفاق السلم الشراكة الوطنية هذا الاتفاق الذي اطاح بكل مؤامراتها ومستقبلها في هذا البلد دفعة واحده.
تاليا حشدوا وكلائهم وعملائهم لعرقلة تنفيذ الاتفاق بكل الوسائل وخسروا وفشلوا.

لجأوا إلى الوسائل القذرة بالترغيب والترهيب والحملات الدعائية ومحاولات اشعال الحروب لإجهاض الاتفاق وفشلوا .
اختلقوا الازمات ودفعوا بالبلد نحو الفراغ الحكومي والرئاسي وعبثوا بالعملية السياسية لاجهاض الاتفاق وفشلوا.
تآمروا على تهشيم أوصال الحكومة وتفكيك الوزارات واشاعوا المخاوف وجندوا المرتزقة لنهب المصالح الحكومية وفشلوا.

ارغموا الفار المطلوب للعدالة عبد ربه منصور على الاستقالة ثم هربوه إلى عدن ثم أرغموه العدول عن الاستقالة واقفلوا سفاراتهم بصنعاء نقلوها اشباحا إلى عدن املا في معطيات جديدة تتيح الاطاحة بالاتفاق وفشلوا.
ذهبوا بعيدا واغرقوا في الحرب الدعائية الاعلامية والغوا عاصمة اليمن السياسية وورطوا الفار هادي لإعلان عدن عاصمة مؤقتة ثم شرعوا في تشكيل حكومة موازية في عدن وفشلوا.

هالهم صبر اليمنيين وصمودهم فعادوا إلى المربع السياسي وأعلنوا ترتيبات لنقل الحوار السياسي إلى الرياض
م الدوحة وفشلوا.

دفعوا رأس عملائهم هادي لاصدار قرارات تلغي الاتفاق وفشلوا.

اغرقوا هادي بالمال لادارة مليشيا وحروب مدن طويلة تعيد خلط الاوراق وفشلوا.

فضحوا الرئيس “معدوم الضمير” ومعه جوقة الخيانة لاجهاض الاتفاق وفشلوا.

حشدوا الإرهابيين والتكفيريين والدواعش من اصقاع الأرض ومدوهم بالسلاح والمال ومكنهم من المعسكرات وبعض المدن وفشلوا.

ورطوا هادي باستدعاء العدوان الغاشم لتخريب المعبد على الجميع وفشلوا.

قادوا عدوانا شاملا وأخضعوا بلادنا لغارات وحشية واستخدموا القنابل المحرمة وتورطوا في جرائم ابادة وحصار من البر والبحر والجو وفشلوا.

تمادوا ودمروا كل مرافق البنية التحتية وأفصحوا عن غلهم بتدمير قدرات الجيش الذي اجهض مشاريعهم التخريبية وفشلوا.

عاودوا مرة اخرى إلى الحل السياسي وأزاحوا هادي وأتوا ببحاح وفشلوا.

سوَّقوا الأوهام وقادوا حروب الدواعش والقاعدة ثم حروب المقاولات والعمالة وانزلوا لهم مظلات السلاح والمال وفشلوا.

انهارت المشاريع التآمرية لقوى الوصاية وعملائها وتهاوت كل اسلحتهم وبقى اتفاق السلم والشراكة.
يحلمون اليوم بمؤتمر سياسي في الرياض يجهض هذا الاتفاق .. لكن هيهات.

تأملوا القادم فقط .. “من يظن أن العجلة ستدور إلى الوراء فهو واهم”.
• من حائط الكاتب على الفيس بوك

 

التعليقات

التعليقات مغلقة.