Loading...

ماذا لو أصبح “ترامب” الرهيب رئيساً لأمريكا ؟

كتب : الإثنين 14-12-2015 12:13
أحمد عبد اللاه

ماذا لو أصبح “ترامب” الرهيب رئيساً لأمريكا ؟

أحمد عبد اللاه
دونالد جون ترامب هو صاحب أغرب وأقبح تصريحات عرفتها ماراثونات التهيئة للإنتخابات الرآسية في التاريخ الأمريكي. إنه يدعو في سياق جملة من أهدافه المعلنة إلى منع دخول المسلمين كافة إلى أمريكا، وهو بذلك يعِد مناصريه بصورة غير مباشرة لاتخاذ تدابير راديكالية إذا تأهل لأن يصبح رئيساً.
هذه التصريحات المقززة أثارت عاصفة من التساؤلات المشروعة.. ترى إذا كان “ترانب” يفصح بهذا علناً وبصورة مخالفة لدستور الولايات المتحدة الذي يناهض بالطبع العنصرية على أساس العرق أو الدين، إذا كان يفصح بذلك فماذا يخفي الرجل في باطنه؟ إنه سؤال جدير بالتفكير بكل تأكيد، ففي عمق الرجل ما هو أخطر الف مرة من تصريحاته.
العالم يثق بأن الولايات المتحدة دولة ديمقراطية عظمى لديها دستورها ومؤسساتها وسلطاتها، ولا يستطيع أي رئيس مهما كان جنونه أو غباؤه أن يتجاوز صلاحياته أو أن يخالف محدداته القانونية كرئيس للإدارة الامريكية، لكن بعض التصريحات المناهضة في فحواها للقيم الليبرالية والعلمانية، التي يتبجح بها الغرب عادة، تعد مؤشر خطير بشكل عام على الانفلات الإخلاقي وانفراط عقد الضوابط عند بعض رموز اليمين المسيحي، وكذلك انحطاط بعض العينات التي تحظى بمكانة مرموقة في الأوساط السياسية والمالية والإعلامية، كدونالد ترامب، الذي يعد نفسه لسباق الترشيحات الرآسية كأحد المتنافسين بإسم واحد من أكبر وأعرق الاحزاب الامريكية “الحزب الجمهوري” ليصبح، في حال اجتاز مراحل الحملات المختلفة، رئيساً لأمريكا ويحتل “أعلى منصب في العالم”، كما درج بعض الواصفين في وصف تلك المكانة.
هذا مؤشر مرعب لأن الرجل لو صعد لن يعدم الوسائل الممكنة إلى ترجمة حتى بعض مشاعرة بطرق مختلفة تجاه الدول الاسلامية وكل من يدين بدين الاسلام بشكل عام، ولا أحد يستطيع أن يتكهن ماذا سيحصل إذا ما أنجبت السياسة الامريكية رئيساً يتفوق على جنون “جورج دبليو بوش” بألف جنون، وكيف يبدو العالم وهو يرقص منهكاً على نغمات الخوف والعنصرية الجديدة التي تقسم مواطني بلدانه على أساس الدين.
نعم داعش تنظيم إرهابي عالمي ومتوحش، لكنه قتل ويقتل من المسلمين أعداداً مهولة مقارنة بما يحصل من عمليات إرهابية في الغرب، الذي عادة يتحدث عن الظواهر لكنه لا يبحث في المسببات والتواريخ العنيفة وسياساته خاصة في الشرق الأوسط، ولا نريد أن نذكّر أحد بما فعلته الولايات المتحدة في أفغانستان والعراق، وكيف وظفت المشاعر الشعبية وردود الأفعال تجاه الإعمال الإرهابية التي حدثت في أراضيها لتذهب إلى شن حروب كبيرة لتدمير دول مركزية في المنطقة العربية، وأخلّت بالتوازن النسبي وقادت أخيراً إلى تفجير المنطقة لتنهض داعش كمخلوق متوحش من ركام الخراب العظيم الذي خلفته حروب امريكا.
نرى ونشاهد الآن كيف يتضاءل الفرق في نهاية المطاف بين متطرف داعشي يكفّر الغير مسلمين ويقاتلهم سعياً لإقامة دولة دينية صرفة بمقاسات الفتاوى العنيفة، وبين متطرف يدعي “التفوق الحضاري” ويسعى لأن يصبح مرشح رآسي على خلفية وعوده المعلنة لمؤيديه وناخبيه بأن يمنع دخول المسلمين الى الولايات المتحدة وأن يضع مسلمي امريكا تحت طائلة قوانين عنصرية مع محاصرة مساجدهم ودور عبادتهم، وهو يسعى لقيادة أكبر قوة في العالم بل أعظم قوة في التاريخ، ولولا أن امريكا بلد ديمقراطي لكان في حال فوزه سيقودها إلى ارتكاب ما هو ابشع بكثير من وعوده الانتخابية وربما سيتسبب بكوارث لا يستطيع العالم تحملها.
دونالد ترامب سياسي يميني، وملياردير له مصالح مشتركة ومشاريع في دول إسلامية، خاصة في منطقة الخليج وإندونسيا وأذربيجان، لكن هذا كله لا يعفيه من أن يجسد تعاظم مشاعر اليمين العدائية في دول الغرب تجاه الشرائح المسلمة هناك، بل وأن يُظهر بأن استثمارات مشاعر الخوف جراء العمليات الإرهابية من أجل استكمال تنفيذ مخطط القوى العظمى في المنطقة العربية بالذات، ما تزال ممكنة كسياسة غربية، ربما تبديها مواقف اليمين المباشرة أكثر من غيره هناك.
من زاوية مقابلة يجب الإعتراف بأن الشرق العربي بشكل خاص قد وصل إلى مرحلة سيئة للغاية في تاريخه وتفشت الصُّدُوع في بنيانه إلى درجة انكمشت معها الأهداف لتنحصر على محاولات النجاة، كل على حدة، فلا رهان على أحد الآن، لأن الكل مشغول بحروبه وأوهامه وغارق في منازلات سيكشف الزمن بعد حين أنها كانت فصل من فصول الجهل والعبث، ومع كل ذلك فإن التاريخ يوحي لنا من تجارب الشعوب الأخرى بأن الأمم لا تموت إنما الأنظمة تزول وتنهض من بعدها الشعوب المدمرة، أو هكذا نأمل.
رأي اليوم

التعليقات

التعليقات مغلقة.