Loading...

اخبار

مصر تنعي العالم العربي أحمد زويل الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء

كتب : الأربعاء 03-08-2016 04:46
زويل2

مصر تنعي العالم العربي أحمد زويل الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء
الشوكة برس – القاهرة

نعي الرئيس عبد الفتاح السيسي ببالغ الحزن وعميق الأسى العالم الجليل الدكتور أحمد زويل، الذي وافته المنية اليوم بالولايات المتحدة، مقدمًا خالص التعازي والمواساة لأسرة الراحل العظيم وذويه وكافة تلاميذه ومحبيه من أبناء الوطن وخارجه.

ووذكر بيان صادر من رئاسة الجمهورية:«إن مصر فقدت اليوم ابنًا بارًا وعالمًا نابغًا بذل جهوداَ دؤوبة لرفع اسمها عاليًا في مختلف المحافل العلمية الدولية، وتوَّجها بحصوله على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999 تقديرًا لأبحاثه في مجال علوم الليزر واكتشاف الفيمتو ثانية.
ونعى رئيس مجلس تعزيز التفاهم العربي البريطاني كريس دويل، رحيل الدكتور أحمد زويل في تغريدة على “تويتر”.

وكتب كريس: “من المحزن للغاية أن أحمد زويل الذي ربح نوبل في الكيمياء يموت، أتمنى أن يلهم إرثه العرب ليعتنوا بالعلم”.

وأكد الدكتور عاطف عبد الجواد، مصرى مقيم فى الولايات المتحدة، أن “الدكتور أحمد زويل كان مصابا بمرض خطير، وهو سرطان النخاع الشوكى”.

وأضاف “عبد الجواد” فى تصريحات للتليفزيون المصرى، أن “هذا المرض لم يتم اكتشاف علاج له”، مشيرا إلى أنه “لم يلتق بالراحل بعد إصابته بالمرض”.
وقد كان الفقيد حريصًا على نقل ثمرة علمه وأبحاثه التي أثرت مجاليّ الكيمياء والفيزياء إلى أبناء مصر الذين يتخذون من الفقيد الراحل قدوة علميةً عظيمة وقيمة إنسانية راقية؛ فحرصت مصر على تكريمه بمنحه وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى ثم قلادة النيل العظمى التي تُعد أرفع وسام مصري.

سيظل الفقيد رمزًا للعالِم الذي كرس حياته بشرفٍ وأمانة وإخلاص للبحث العلمي، وخيرَ معلمٍ لأجيال من علماء المستقبل الذين سيستكملون مسيرة عطائه من أجل توفير واقع أفضل للإنسانية.

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته، وألهم أسرته وذويه وجميع تلاميذه ومحبيه في مصر والعالم الصبر والسلوان.

وقال الدكتور فاروق الباز، عضو المجلس الاستشار العلمى للرئاسة، إن الدكتور أحمد زويل رحل بجسده عن عالمنا لكن لا تزال روحه موجودة ولن تفارقنا، وستظهر على الأجيال القادمة التى ستتخرج من جامعته.

وأضاف “الباز” فى تصريحات تليفزيونية بتخليد الراحل والاهتمام بأفكاره التى كان يسعى من خلالها إحداث تقدم علمى فى مصر.

وقال الدكتور نبيل العربى، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، إن “رحيل العالم المصرى الكبير الدكتور أحمد زويل خسارة كبيرة لمصر”، معبرا عن حزنه الشديد لوفاة الراحل، مطالبا الدولة بتكريم العالم عن طريق إطلاق اسمه على إحدى الجامعات الكبرى.

من جانبها، أكدت الكاتبة الصحفية صفاء نوار أنها تواصلت أمس مع مكتب العالم المصري الراحل أحمد زويل بعد توارد الأخبار عن تدهور حالته الصحية بالولايات المتحدة اللأمريكية .

وقالت نوار ان مكتب زويل أكد لها نقل العالم المصري الجليل إلي أحد المستشفيات بعد اصابته بأزمة صحية مفاجئة نتيجة فيروس أصابه في الحلق، وانه لايستطيع التحدث أو التواصل مع أي شخص.

في الوقت نفسه، قال الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة، إن الجامعة تنعي عالما جليلا واستاذا فاضلا أنتفع العالم بعلمه وهو الدكتور أحمد زويل حائز نوبل والعلامة المرموق.

واضاف “نصار”، أن الجامعة تتقدم للشعب المصرى وأسرة الفقيد بخالص التعازي وتدعو الله ان يتقبله قبولا حسنا ويغفر له ويدخله الجنة بسلام.

وكان زويل قد أصيب منذ فترة بمرض السرطان في النخاع الشوكي، وتعافي منهـ إلا ان ضعف مناعته جعله عرضة للاصابة بالفيروسات.

يذكر أن الدكتور أحمد حسن زويل موالبيد 26 فبراير 1946 عمل كعالم كيميائي مصري وأمريكي الجنسية ؛ حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء لسنة 1999 لأبحاثه في مجال كيمياء الفيمتو حيث قام باختراع ميكروسكوب يقوم بتصوير أشعة الليزر في زمن مقداره فمتوثانية وهكذا يمكن رؤية الجزيئات أثناء التفاعلات الكيميائية، وهو أستاذ الكيمياء وأستاذ الفيزياء في معهد كاليفورنيا للتقنية.

العالم المولود بمدينة دمنهور 26 فبراير 1946 توفي عن 70 عام بالولايات المتحدة الامريكية بسبب السرطان، انتقل في سن 4 سنوات انتقل مع أسرته إلى مدينة دسوق التابعة لمحافظة كفر الشيخ حيث نشأ وتلقى تعليمه الأساسي، التحق بكلية العلوم بجامعة الإسكندرية بعد حصوله على الثانوية العامة وحصل على بكالوريوس العلوم بامتياز مع مرتبة الشرف عام 1967 في الكيمياء، وعمل معيداً بالكلية ثم حصل على درجة الماجستير عن بحث في علم الضوء

حصل زويل حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء لسنة 1999 لأبحاثه في مجال كيمياء الفيمتو حيث قام باختراع ميكروسكوب يقوم بتصوير أشعة الليزر في زمن مقداره فمتوثانية وهكذا يمكن رؤية الجزيئات أثناء التفاعلات الكيميائية، وهو أستاذ الكيمياء وأستاذ الفيزياء في معهد كاليفورنيا للتقني.

سافر “زويل” إلى الولايات المتحدة في منحة دراسية وحصل على درجة الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا في علوم الليزر. ثم عمل باحثاً في جامعة كاليفورنيا، بركلي (1974 – 1976).

ثم انتقل للعمل في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتك) منذ 1976، وهي من أكبر الجامعات العلمية في أمريكا. حصل في 1982 على الجنسية الأمريكية. تدرج في المناصب العلمية الدراسية داخل جامعة كالتك إلى أن أصبح استاذاً رئيسياً لعلم الكيمياء بها، وهو أعلى منصب علمي جامعي في أمريكا خلفاً للينوس باولنغ الذي حصل على جائزة نوبل مرتين، الأولى في الكمياء والثانية في السلام العالمي.

ابتكر الدكتور أحمد زويل نظام تصوير سريع للغاية يعمل باستخدام الليزر له القدرة على رصد حركة الجزيئات عند نشوئها وعند التحام بعضها ببعض. والوحدة الزمنية التي تلتقط فيها الصورة هي فيمتو ثانية، وهو جزء من مليون مليار جزء من الثانية.

نشر أكثر من 350 بحثاً علمياً في المجلات العلمية العالمية المتخصصة مثل مجلة ساينس ومجلة نيتشر وورد اسمه في قائمة الشرف بالولايات المتحدة التي تضم أهم الشخصيات التي ساهمت في النهضة الأمريكية. وجاء اسمه رقم 9 من بين 29 شخصية بارزة باعتباره أهم علماء الليزر في الولايات المتحدة تضم هذه القائمة ألبرت أينشتاين، وألكسندر جراهام بيل.

في 21 أكتوبر 1999 حصل أحمد زويل على جائزة نوبل في الكيمياء عن اختراعه لكاميرا لتحليل الطيف تعمل بسرعة الفمتو ثانية (بالإنجليزية: Femtosecond Spectroscopy) ودراسته للتفاعلات الكيميائية باستخدامها ، ليصبح بذلك أول عالم مصري وعربي يفوز بجائزة نوبل في الكيمياء، وليدخل العالم كله في زمن جديد لم تكن البشرية تتوقع أن تدركه لتمكنه من مراقبة حركة الذرات داخل الجزيئات أثناء التفاعل الكيميائي عن طريق تقنية الليزر السريع.

وقد أعربت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم أنه قد تم تكريم د. زويل نتيجة للثورة الهائلة في العلوم الكيميائية من خلال أبحاثه الرائدة في مجال ردود الفعل الكيميائية واستخدام أشعة الليزر حيث أدت أبحاثه إلى ميلاد ما يسمى بكيمياء الفمتو ثانية واستخدام آلات التصوير الفائقة السرعة لمراقبة التفاعلات الكيميائية بسرعة الفمتو ثانية. وقد أكدت الأكاديمية السويدية في حيثيات منحها الجائزة لأحمد زويل أن هذا الاكتشاف قد أحدث ثورة في علم الكيمياء وفي العلوم المرتبطة به، إذ أن الأبحاث التي قام بها تسمح لنا بأن نفهم ونتنبأ بالتفاعلات المهمة.

حصل الدكتور أحمد زويل على جائزة نوبل وكذلك حصل على العديد من الأوسمة والنياشين والجوائز العالمية لأبحاثه الرائدة في علوم الليزر وعلم الفيمتو التي حاز بسببها على 31 جائزة دولية منها جائزة ماكس بلانك وهي الأولى في ألمانيا، وجائزة وولش الأمريكية وحصل على الدكتوراه الفخرية من جامعة أوكسفورد والجامعة الأمريكية بالقاهرة وجامعة الإسكندرية وقلادة النيل العظمى وهي أعلى وسام مصري.

في أبريل 2009، أعلن البيت الأبيض عن اختيار د. أحمد زويل ضمن مجلس مستشاري الرئيس الأمريكي للعلوم والتكنولوجيا، والذي يضم 20 عالماً مرموقاً في عدد من المجالات.

كما أطلق اسمه على بعض الشوارع والميادين في مصر وأصدرت هيئة البريد المصري طابعي بريد باسمه وصورته، وتم إطلاق اسمه على صالون الأوبرا.

زويل

التعليقات

التعليقات مغلقة.