Loading...

اخبار

ناطق حزب الإصلاح يرحب بدعوة الرئيس هادي للاصطفاف الوطني ويطالب بالجلوس على طاولة واحدة لبحث القضايا الأساسية

كتب : الثلاثاء 29-07-2014 23:28
سعيد شمسان، الإصلاح

ناطق حزب الإصلاح يرحب بدعوة الرئيس هادي للاصطفاف الوطني ويطالب بالجلوس على طاولة واحدة لبحث القضايا الأساسية
الشوكة برس – صنعاء
رحب الناطق الرسمي لحزب الإصلاح في اليمن سعيد شمسان بدعوة رئيس الجمهورية المشير عبد ربه منصور هادي التي أطلقها في خطاب عيد الفطر للاصطفاف الوطني حول القضايا الأساسية المتمثلة بالجمهورية والوحدة والديمقراطية ومخرجات الحوار الوطني مطالبا في ذات الوقت رئيس الجمهورية بتوجيه دعوة عاجلة لكل الأطراف والأحزاب والمكونات السياسية للجلوس على طاولة واحدة للبحث في تفاصيل تلك القضايا الأساسية.
إلى ذلك ، رحبت أحزاب اللقاء المشترك بدعوة الاصطفاف الوطني التي أعلنها الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية في خطابه بمناسبة عيد الفطر المبارك.
وأوضح ” المشترك ” في بلاغ صحافي نشره موقع ” الصحوة نت ” أنه يأمل في مبادرة الأخ رئيس الجمهورية إلى دعوة كل المكونات والفعاليات السياسية لمناقشة تفاصيل النقاط التي تضمنتها الدعوة وميثاق الشرف لإثرائها وإقرارها.
وكان رئيس الجمهورية دعا في خطابه لاصطفاف وطني شامل لا يستثني أحدا يقوم على الأسس التالية :
1. النظام الجمهوري والوحدة والنَهج الديمقراطي ومخرجات الحوار الوطني ثوابت ومكتسبات للشعب اليمني وأساسٌ لأيّ اصطفاف وطني .
2. يعدُ الحوار الوطني الشامل ومخرجاته التي أسست لقيامِ دولةٍ اتحادية مدنية حديثة قائمة على أسس الحكم الرشيد والمواطنة المتساوية والشراكة الحقيقية ، أساساً لهذا الاصطفافِ الوطني .
3. أن تضع القوى السياسية والاجتماعية مجتمعة ميثاق شرف يتضمن نبذ الحروب وتسليم السلاح الثقيلِ والمتوسطِ للدولة ، ووقفُ حملات التعبئة والتحريض وخطاب الكراهية والتخوينِ والتكفيرِ والتمييزِ المذّهبي والعرّقي والمناطقي .
4. تكاتف جميعِ القوى السياسيةِ والاجتماعيةِ لمحاربة الإرهاب وتجفيفِ منابعهِ وإدانةِ مموليهِ وداعميهِ وأنصاره باعتبارهِ الخطر الأكبر الذي يهدّدُ الوطن.
5. الشراكة الحقيقية للجميع في إدارةِ الدولة على أساسِ المبادئ التي تمَ التوافقُ عليها في الحوارِ الوطني والالتزامُ بالعملِ السياسي السلمي .
6. مواصلة العملِ مع القوى السياسيةِ والاجتماعيةِ التي لم تلتحق بالحوارِ الوطني وخاصةً في الجنوب ، لمزيدٍ من الالتفاف الشعبي والشراكةِ الوطنية في معالجةِ القضية الجنوبية .
7. إيجاد وسائل أكثر فاعلية للتواصلِ مع القوى الحية من منظمات المجتمع المدني والمرأة والشباب، والتي كانَ لطلائعها المشاركة في مؤتمرِ الحوار الوطني الشامل دورٌ مهمٌ في إنجاحه.
8. الدعم السياسي والمجتمعي لعمليةِ الإصلاحِ المالي والاقتصادي اللازمةُ والمستحقةُ بصورةٍ عاجلة ، والالتزامُ التّام بتوجيهاتِنا الاقتصاديةِ التقشفيةِ الراميةُ لتقليصِ النفقاتِ العامة وترشيدِ استخدامِ الطاقة .
9. الدعم السياسي والوطني الكامل لاستكمالِ إعادة هيكلة القوات المسلحة والأمن .
10. حشد الطاقات والإمكانياتِ الوطنية للتوعية الصادقة بمخرجاتِ الحوارِ الوطني والاستعداد لإنجاح عملية الاستفتاء على الدستور .

 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لاضافة تعليق.