Loading...

اخبار

نقابة الصحفيين اليمنيين في تقريرها السنوي ترصد 300 حالة انتهاك طالت حرية الصحافة في اليمن خلال 2017

كتب : السبت 06-01-2018 23:17
صورة شعار نقابة الصحفيين اليمنيين

نقابة الصحفيين اليمنيين في تقريرها السنوي ترصد 300 حالة انتهاك طالت حرية الصحافة في اليمن خلال 2017

 

الشوكة برس – عدن

تطلق نقابة الصحفيين اليمنيين تقريرها السنوي الخاص بوضع الحريات الصحافية في اليمن للعام 2017 موثقا لمسلسل الانتهاكات المستمرة  تجاه الصحافة والصحفيين في بلادنا.

ورصدت نقابة الصحفيين 300 حالة انتهاك منذ مطلع العام 2017 طالت صحفيين ومصورين وعشرات الصحف والمواقع الإلكترونية ومقار اعلامية وممتلكات صحفيين.

 

وتورطت جماعة الحوثي  بـ 204 حالة انتهاك بنسبة 68%  من اجمالي الانتهاكات فيما ارتكب جهات حكومية تتبع حكومة الشرعية 54حالة انتهاك بنسبة 18%  وارتكب مجهولين 28 حالة بنسبة 9%، والتحالف العربي 8 حالات بنسبة 3% ، يليه الحراك الجنوبي بثلاث حالات بنسبة 1%، وانصار الشريعة بحالتين بنسبة 1% ونشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي بحالة واحدة بنسبة 0%.

 

وتنوعت الانتهاكات بين  الاختطافات والاعتقالات بـ 103 حالة بنسبة 34% من اجمالي الانتهاكات، و37 حالة حجب للمواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي بنسبة 12%، ثم الاعتداءات بـ34 حالة بنسبة 11% ، والتهديدات وحملات التحريض بـ31 حالة بنسبة 10%، يليها الشروع بالقتل بـ 29 حالة بنسبة 10%، ثم المصادرة والنهب لممتلكات الصحفيين ووسائل الإعلام بـ 17 حالة بنسبة 6%، و11 حالة محاكمة بنسبة 4%، و11 حالة تعذيب لصحفيين في المعتقلات بنسبة 4%، و8 حالات  ايقاف رواتب وايقاف عن العمل طالت مئات الصحفيين ، و8 حالات منع عن التغطية ومنع عن الزيارة بنسبة 3%، و 5 حالات ايقاف لوسائل إعلام بنسبة 2%، و3 حالات قتل بنسبة 1%، و3 حالات اصدار لوائح وتعميمات قمعية بنسبة 1%.

وتوزعت الـ 103 حالة اختطاف واحتجاز وملاحقة ومضايقة كالتالي: 68 حالة اختطاف، 18 حالة احتجاز ، 10 حالات اعتقال ،7 حالات ملاحقة طالت عشرات الصحفيين.

و وارتكبت جماعة الحوثي 81 حالة  اختطاف وملاحقة بنسبة 79% من اجمالي الاختطافات فيما ارتكبت الحكومة 18 حالة اعتقال واحتجاز بنسبة 17%، وجهات مجهولة 3 حالات بنسبة 3% وأنصار الشريعة حالة واحدة بنسبة 1%.

ولايزال هناك 14 صحفيا مختطفا منهم 13 صحفيا مختطفا لدى جماعة الحوثي منذ ما يزيد عن العامين بينهم صحفي مخفي قسريا هو وحيد الصوفي المخفي منذ السادس من ابريل 2015م ، وصحفي لايزال مختطف لدى تنظيم القاعدة بحضرموت هو محمد المقري منذ 12 اكتوبر2015م.

 

ورصدت النقابة 37 حالة حجب وقرصنة لمواقع الكترونية يمنية وعربية، إضافة إلى  حجب مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات التواصل، وتبطيء سرعة النت بنسبة 12%. منها 36 حالة  ارتكبتها جماعة الحوثي بنسبة 94% من اجمالي الحجب، وحالتين رصدت ضد مجهولين بنسبة 6%.

ووثقت النقابة 34 حالة اعتداء طالت صحفيين وعاملين في وسائل الإعلام ، ومقار وممتلكات وسائل إعلام، ناهيك ع ممتلكات صحفيين .

توزعت هذه الاعتداءات كالتالي: 17 حالة اعتداء على صحفيين بنسبة 50% من اجمالي الاعتداءات، 7 حالات اعتداء على وسائل إعلام بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة ، و8 حالات اعتداء على ممتلكات صحفيين طالت منازلهم وسياراتهم وحالتي اعتداء على احتجاجات سلمية للصحفيين.

 

وارتكب الحوثيون 13 حالة اعتداء بنسبة 38.2% من اجمالي الاعتداءات ، وجهات مجهولة 10 حالات بنسبة 29.4%، والحكومة 7 حالات بنسبة 20.6% والتحالف العربي حالتين بنسبة 5.9% والحراك الجنوبي حالتين بنسبة 5.9%.

و رصد النقابة 29 حالة شروع في القتل  طالت صحفيين ومصورين. بينها 24 حالة استهداف لصحفيين وعاملين في وسائل اعلام بنسبة 83% من اجمالي حالات الشروع بالقتل أدت بعضها إلى حالات إعاقة ، إضافة إلى حالتي استهداف وسائل اعلام بالقصف والاسلحة المتوسطة، و 3 حالات استهداف حراسة وسائل إعلام.

وارتكب الحوثيون 14حالة من حالات الشروع بالقتل و6 حالات ارتكبها التحالف العربي  و 6 حالات ارتكبتها الحكومة  وثلاث حالات ارتكبها مجهولون .

 

ورصدت النقابة ثلاث حالات قتل طالت صحفيين ومصورين في تعز بنيران مسلحي جماعة الحوثي.

كما وثقت النقابة  11 حالة تعذيب وسوء معاملة طالت صحفيين في المعتقلات ، ارتكب منها الحوثيون 8 حالات والحكومة الشرعية 3 حالات.

كما رصدت 17 حالة مصادرة لمقتنيات الصحفيين وممتلكاتهم ووسائل الإعلام وممتلكاتها، منها 9 حالات مصادرة لمقتنيات وممتلكات وسائل الإعلام بنسبة 53% من اجمالي المصادرة ، 8 حالات مصادرة لمقتنيات وممتلكات الصحفيين بنسبة 47%، ارتكب منها  الحوثيون 9 حالات مصادرة ، والحكومة 6 حالات ، ومجهولين حالة واحدة ومناصر للحراك الجنوبي حالة واحدة .

وشهد هذا العام مضايقة الصحفيين وجرجرتهم الى المحاكم حيث رصدت النقابة 11 حالة محاكمة طالت 39 صحفيا منها 6 حالات محاكمة ، و4 حالات استجواب ، وحالة استدعاء.

وصدر حكمان جائران بحق الصحفيين الأول بالإعدام بحق الصحفي عبدالرقيب الجبيحي الذي صدر بحقه لاحقا قرار عفو واطلق سراحه في 24 سبتمبر 2017م، والثاني بحق الصحفي محمد أنعم رئيس تحرير صحيفة الميثاق بالسجن تسعة اشهر، وغرامة مليونين ونصف ريال مع النفاذ على خلفية قضية نشر.

 

وبلغت حالات المنع من التغطية 8 حالات منها 5 حالات منع للصحفيين والمصورين من تغطية بعض الاحداث، وحالتي منع اسر الصحفيين من زيارتهم ، وحالة حرمان لصحفي من دخول امتحاناته الجامعية على خلفية قضية نشر. حيث ارتكب الحوثيين 7 حالات منها والحكومة حالة واحدة.

فيما بلغت حالات ايقاف الصحفيين عن العمل وايقاف رواتبهم 8 حالات، منها 5 حالات ايقاف رواتب طالت مئات الصحفيين، و3 حالات ايقاف صحفيين عن العمل طالت العشرات منهم. حيث ارتكب الحوثيون 5 حالات منها ، فيما ارتكبت الحكومة 3 حالات.

وتم توثيق 5 حالات ايقاف لوسائل إعلام وبرامج تلفزيونية منها 4 حالات ايقاف وسائل إعلام وحالة ايقاف برنامج تلفزيوني ، ارتكبها جميعا الحوثيون.

ولم تتوقف الانتهاكات عند حد الاعتداءات ،والقتل ،والمصادرة والحجب، والتهديد والايقاف ، والتعذيب والاختطافات بل وصل مستوى اصدار لوائح قمعية من وزارة الإعلام التابعة لجماعة الحوثي التي اصدرت لائحتين خاصة بالإعلام المرئي والمسموع والمقروء والالكتروني تفتقد للمسوغ القانوني والدستوري  وتتضمن نصوصا قمعية على وسائل الإعلام والصحفيين، ناهيك عن تعميم للمطابع بمنع طباعة الصحف او المنشورات الا بالرجوع لوزارة الإعلام.
 

التعليقات

التعليقات مغلقة.