Loading...

اخبار

وفاة صاحب الأوبريتات الخالدة الفنان اليمني فرسان خليفة في مستشفى بالإمارات

كتب : الثلاثاء 22-11-2016 22:08
%d9%81%d8%b1%d8%b3%d8%a7%d9%86-%d8%ae%d9%84%d9%8a%d9%81%d8%a9

وفاة صاحب الأوبريتات الخالدة الفنان اليمني فرسان خليفة في مستشفى بالإمارات

الشوكة برس – متابعات
توفي الفنان اليمني فرسان خليفة في أحد مستشفيات الإمارات اليوم الثلاثاء .

وقالت مصادر مقربة من الفنان خليفة ان حالته الصحية تدهورت خلال الأيام الماضية الأمر الذي أدى إلى نقله إلى أحد مستشفيات الإمارات إلا أن تدهور حالته أدى إلى وفاته.
ونعت وزارة الثقافة اليمنية الفنان الراحل الذي كان له إسهامات فنية كبيرة .
وعدت وزارة الثقافة في بيان لها مناقب الفقيد الذي كان أحد أهم مؤسسي اللون العدني الذي تأسس على يد كبار فناني العصر الذهبي في عدن امثال سالم بامدهف وخليل محمد خليل وأحمد قاسم والمرشدي ومحمد سعد عبدالله والزبيدي وغيرهم.

وذكر البيان ان الفقيد الفنان فرسان خليفة من مواليد مدينة كريتر في العام 1941م ،ونشأ فيها وترعرع في حواريها ودرس في مدارسها ،وفي مطلع الستينات انتقل الى مصر الكنانة لدراسة الموسيقى وقدم مع الشاعر الدكتور سعيد الشيباني أعمالاً مختلفة من أهمها (ريح الشروق) التي جسدت روح الوحدة الوطنية في وقت مبكر.
وعدت وزارة الثقافة في بيان لها مناقب الفقيد الذي كان أحد أهم مؤسسي اللون العدني الذي تأسس على يد كبار فناني العصر الذهبي في عدن امثال سالم بامدهف وخليل محمد خليل وأحمد قاسم والمرشدي ومحمد سعد عبدالله والزبيدي وغيرهم.

واشار الى ان الفنان فرسان خليفة كان من أوائل من غني لثورة السادس والعشرين من سبتمبر واحيا اول حفل في العام 1963م ،وتنقل حينها لإحياء الاحتفالات في كل من محافظات مأرب وذمار وصنعاء ومناطق مختلفة أخرى،وقدم الأغنية الوطنية باقتدار مثلما قدم الألوان العاطفية والوجدانية.
وكانت وزارة الثقافة قد كرمت الفنان فرسان خليفة في العام 2004م ضمن إطار فعاليات صنعاء عاصمة الثقافة العربية وأقام حينها حفلاً استثنائيا استعرض فيه تجربته اللحنية والغنائية ،وتم توثيق حياته في حلقات تلفزيونية أنتجتها قناة عدن من إعداد وتقديم عبدالله باكداده ،كما وثق لحياته أمين درهم فيلماً سينمائياً.

وعبرت وزارة الثقافة وجميع منتسبيها عن آحر التعازي وصادق الموساة بهذا المصاب الاليم ..سائلة المولى عز وجل ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم اهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

 
ويُعد الفنـان فـُرسان خليفة هو أول فنـان يمني يقوم بتقديم الأوبريتات الغنائية حيث قدم أوبريت ( ريح الشروق ) في ثـُنائي جميل مع الفنـًانة القديره أمل كُعدُل وكان من كلمات الدكتور سعيد الشيباني وفكره ومضمون هذا الأوبريت مُستوحاة من الأوبريت الذي قدًمهُ الموسيقار فريد الأطرش ( بساط الريح ) ولكن فـُرسان تناول فيه معظم المناطق والمُدُن اليمنية في بوتقة فنيًه كانت راقيه ومُميزه فصنعا مزيجاً جميلاً رسما من خلالهُ صوره اليمن الكبير. اليمن الواحد الذي يصعب تجزئتهُ وتشطيرهُ.
قدم الفنان الكبير فـُرسان خليفة مع الشاعر الدكتور سعيد الشيباني وغيرهُ من الشعراء المُبدعين العديد من الأعمال الغنائية العاطفية والوطنية الثورية ومنها على سبيل المثال ( طير الحمام – الدود حيه – جبل صبر – ضوء الصباح – ظبي الفلا – قـُمري من وادي بنا – أيش أقولك – يارشا يا بارديه ) وأخرى عديدة .
من الأغاني الجميلة التي لحنـها فـُرسان خليفة للفنـانة الراحلة فائزة أحمد في الستينات هاتين الأغنيتين الرائعتين ( جاء الشباب – نجم الصباح بكـًر )
تم تكريم الفنـان فـُرسان خليفة عام 1999م وسام الوحدة اليمنية.
أبابيل نت + الشوكة برس

التعليقات

التعليقات مغلقة.